الإثنين , 25 سبتمبر 2017
آخر الموضوعات
الرئيسية » داليويات » نفسية » مترجمات » مهارات التأقلم

مهارات التأقلم

ترجمة وتحرير داليا رشوان

أشياء كثيرة في حياتنا تؤدي إلى الإنضغاط Stress  ولكن هناك أيضا طرق كثيرة للتأقلم:

الثقة بالنفس

المناوشات اليومية لها تأثير مؤذي على صحتنا الجسمانية والإنفعالية ولكن من يمتلكون أجهزة دعم جيدة هم أقل تأثرا سلبيا. إن الثقة بالنفس بشكل عام تساعدنا على التعامل مع التأثيرات السلبية للضغوط اليومية.

التقييم الواقعي

التأقلم الفعال مع مشاكل الحياة وإخفاقاتها تحتاج إلى توقعات واقعية. علماء النفس يطلقون على هذه التوقعات والأحكام “تقييم”. أحداث الحياة مثل الزحام المروري وغضب رؤساءنا في العمل ليس بمشكلة إلا إذا وضعنا لها هذا التقييم (أنها مشكلة). إذا كان تقييمنا واقعيا فمن الأفضل أن نستجيب لأحداث الحياة اليومية بشكل نسبي.

تقييمنا للأحداث هو نتاج نظام الإعتقاد داخلنا، فإذا كانت لدينا معتقدات غير واقعية وغير مرنة فسيكون تقييمنا إذن غير مناسب للموقف.

المعتقدات الغير منطقية غالبا ما تشمل كلمة “يجب” يليها مضمون مثالي. “يجب أن أكون محبوبا من الجميع” و”يجب أن أكون منافسا ومثاليا في كل وقت” وجميعها معتقادات غير واقعية وصعبة إن لم تكن مستحيلة الحدوث.

التقييم البديل

هل من الممكن وضع تفسير بديل بدلا من الأحكام غير الوقعية؟

على سبيل المثال حين يعاملك آخر ببذاءة فأول ما سيأتي ببالك أن “هذا الإنسان فظيع” أو “كل الناس تكرهني”، التفسير البديل “أتعجب من ما يمكن أن يكون حدث لهذا الشخص كي يعاملني بهذه البذاءة؟” لدينا الإختيار لوضع تصورنا في الإطار الذي يريحنا.

وبالإضافة إلى هذه التقييمات الأولية من المهم تنمية تقييمات ثانوية وذلك بأن نسأل أنفسنا بعد ذلك إذا كان هناك شئ يمكننا فعله تجاه أحداث الحياة التي قيمناها كأحداث ضاغطة.

إذا شعرنا بالعجز أو بأننا غير منافسين في مواجهة التحديات إذن من غير المحتمل أن نستطيع الخروج برد فعل مناسب يدل على تأقلمنا.

الفاعلية الذاتية

وضع علماء النفس نظرية تفيد بأن الناس لديهم مستويات مختلفة من “الفاعلية الذاتية”، وتعريفها هو: مدى قوة الإعتقاد في أن ردود أفعالنا تجاه تحديات الحياة لها تأثير ملحوظ.

حين تكون الفاعلية الذاتية للشخص قوية تجده يواجه المشاكل بطاقة عالية وروح تسمح له بإعادة المحاولة بنفس الطاقة. ولكن كيف يتسنى للفرد أن يحظى بهذه الفاعلية الذاتية ولماذا تتفاوت نسبتها من شخص لآخر؟

الفاعلية الذاتية تتولد من تجارب الحياة ومن أشخاص نتخذهم قدوة لنا. هي شئ يُبنى على مدى سنوات من القيام بردود أفعل تجاه تحديات الحياة والتدرب على التعامل معها بمرونة ومثابرة.

الباحثون يقترحون أننا نستطيع أن نزيد من الفاعلية الذاتية التي تعتمد على خبراتنا بالآتي:

1- أن نحيا حياة كلها أهداف. لا يمكننا أن ننمي الفاعلية الذاتية إلا إذا نجحنا في أشياء، ولا يمكننا أن ننجح إلا إذا كانت لدينا أهداف. حدد الأهداف وشجع نفسك حين تنجزها .

2-  ضع أهدافا منطقية. تحتاج لأن تضع أهدافا فيها نوع من التحدي ولكن تبقى أهدافا واقعية إلى حد أنك تستطيع أن تصل إليها وفي وقت مناسب.

3- ابحث عن قدوة جيدة. القدوة ليس من الضرورة أن تكون شخصا تعرفه بالفعل ولكن شخصية ملهمة ترمز للوعي والعمق.

4- تحدث إلى نفسك بشكل إيجابي. فبدلا من التسفيه من نفسك لأقل خطأ ابني نفسك بأقل نجاح.

5- تذكر أن النجاح يحتاج لطاقة ومجهود. العدَّاء يعرف أن عليه أن يريد لينجح وأن عليه أن يبذل ساعات طويلة في التدريب ليضع لنفسه في المضمار علامة مميزة؛ الحياة اليومية أيضا تحتاج هذه الدفعة للنجاح.

ردود الأفعال الناجحة التي تظهر التأقلم

الاستغلال البنَّاء لشبكة المعارف المحيطة بك هي أحد مهارات التأقلم التي غالبا ما يتم تغافلها تحت الضغط.

هل لديك من تعتمد عليه ليسمعك حين تحتاجه؟ هل تستطيع أن تتحدث معه بصراحة دون أن تقلق من ما سيقوله عنك؟ وهل هناك أشخاص في حياتك تستطيع أن تعتمد عليهم كمساندين لك في قراراتك الهامة؟

أظهرت الأبحاث أن الأشخاص ذوي نظام دعم جيد هم الأكثر نجاحا في التغلب على الإكتئاب والإبقاء على الثقة بالنفس وتجاوز الوحدة.

هناك أيضا بعض الدلائل التي تؤكد أن هؤلاء ذوي نظام الدعم الجيد شكواهم الصحية أقل. إن مهمة بناء نظام دعم جيد خاص بك هو من مهارات التأقلم لأنه يتطلب جهد شخصي.

الإقبال والنشاط يعطينا شعورا متزايدا بالقدرة على المنافسة والثقة بالنفس، وذلك بدلا من الكسل والتباطؤ في إنتظار أن تصبح الحياة أفضل وأن تتغير وحدها.

القدرة على الإسترخاء (سيأتي تفصيل كيفية الإسترخاء في موضوعات لاحقة)

جعل الرياضة جزء هام وأساسي من الحياة اليومية (سيأتي تفصيل فوائدها وتأثيراتها في موضوعات لاحقة)

من موقع البي بي سي باللغة الإنجليزية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*