الإثنين , 19 فبراير 2018
آخر الموضوعات
الرئيسية » كتاب آخرون » الأستاذ هاني مراد » نظرة على مجتمعنا (صفحة 3)

نظرة على مجتمعنا

لماذا نعاني؟

suffering

بقلم هاني مراد قد يتساءل بعضنا: لم نعاني في هذه الدنيا؟ لم لا نفرح في كل آن؟ أليس الكفار والملحدون يفرحون؟ ألسنا نحن المؤمنون أحق بالفرح منهم؟ وما فائدة الإيمان إن لم يجلب الفرح؟ لكن أيكون وقت الاختبار، وقتا للفرح؟ على أن الدنيا لن تشرق أو تألق دوما لمن كفر أو جحد، بخل أو طمع، حقد أو حسد، سرق أو غصب، ولن تبسم أبدا لمن ظلم أو عسف! وإن كان الفرح جديرا بنا، لكان أولى به من كان خيرا منا! لكن المستعرض لحياة العظماء، يراها ابتلاءات تتلو ابتلاءات، ولا يكاد يجوزها غيرهم. وقد تكون المعاناة عقابا لظلم، أو إصلاحا لفساد، ... أكمل القراءة »

لماذا أبو بكر؟

Abu_bakr

بقلم هاني مراد سُمي الصدّيق، وسبق غيره من الصحابة! لكنه لم يكن أكثرهم جهادا، مثل خالد بن الوليد، أو سعد بن أبي وقاص! ولم يكن أشهرهم بذلا، مثل عثمان بن عفان، أو عبد الرحمن بن عوف! ولم يكن أكثرهم إلهاما مثل عمر بن الخطاب، أو عبد الله بن عباس! فما الذي أوصله إلى تلك الرتبة التي شارفت رتب الأنبياء؟ وما ذلك الشيء الذي وقر في صدره؟ قال بعضهم إنه اليقين الذي اشتهر به عندما صدّق خبر الإسراء والمعراج! لكنني أقول إنه الصدق! والصدق ليس مجرد مضاد للكذب. لكن الصدق درجات عديدة! وقد يبلغ الفارق بين كل درجة والتي تليها، ما ... أكمل القراءة »

التواضع بين الحقيقة والكذب

humble

بقلم هاني مراد إنني مشغول للغاية. إنني شخصية مهمّة! إنني أحد العلماء، أو أحد العباقرة، تواضعا مني! إنني أحد الأفذاذ! كما إنني عالم في الشرع والدين! وها هي اللحية تثبت قصتي! إنني إذا ما قابلت أحدهم، تبسمت في وجهه وشددت على يده تواضعا! وكلما ذُكر التواضع، ذكرت قصتي! ألم أخبركم أنني متواضع؟ لكنك أيها المتواضع، يحمرّ وجهك وتثور ثائرتك، إذا خالفك أحدهم، فضلا عن أن ينتقدك! وأنت أيها المتواضع، عندما تضع منشورا على صفحات الإنترنت، قد تردّ على بعض المعلقين! أو قد لا تردّ! وقد تتفضّل بإشارة إعجاب، أو قد تتناسى تلك الإشارة، ثم إن كل منشوراتك تدور حول ذاتك! ... أكمل القراءة »

رسالة إلى أبي

father

بقلم هاني مراد أبتِ الحبيب! إن لم أتعلم منك غير الرجولة والمروة، لكفاني. وإن لم أرث منك غير سجية الحنان وطيبة القلب، لفاق ذلك آمالي! أبتِ الحبيب! كان عهدي بك دائما شفقة تميزك عن غيرك! حنانا لا يفوته أحد! رفقا في كل شيء! مع الصغير قبل الكبير، ومع الضعيف قبل القوي، ومع الفقير قبل الغني! ذاعت شهرتك في العطاء! فكنت تعطي بلا مقابل! لمن عرفت ومن لم تعرف! وعلا صيت حكمتك! فكان رأيك حكما يرضىي المتخاصمين! وكانت حكمتك ملجأ المتنازعين! كانت سعادتك في العطاء! وكنت تسعد لسعادة غيرك، ولو كان فيها نصبك، ولو كانت فيها تعاستك! وإن كنت تركتني صغيرا، ... أكمل القراءة »

الحب بين الزوجين

marriage1

بقلم هاني مراد الحب شعور قامت عليها حضارات، وثقافات، وألفت فيه آداب، وقبل كل ذلك، فهو من المبادئ التي قام عليها الإسلام، ولا يصح إلا بها! والحب في جوهره سمو وعطاء لا تقيّده الحدود! فكيف يرغب في جني ثماره من عدم جوهره؟ والحب المحض لا يكون إلا لله، وما عداه من أنواع الحب لا يثمر إلا إن كان تابعا له! فعندما ينازع حب المال أو الزوجة أو الأولاد، حب الله في قلب المؤمن، يكون ذلك وبالا عليه، لأن الله تعالى لا يقبل الشرك في قلب المؤمن! وغاية الحب النادر بين الزوجين أن تشعر الزوجة أنها لو خلقت رجلا، لكانت هي ... أكمل القراءة »

حال التعليم في الأزهر

جامعة_الأزهر

بقلم هاني مراد أذكر أنني عندما حصلت على شهادتي الجامعية في الأدب الإنجليزي، أردت أن ألتحق بكلية من كليات الأزهر التي تدرس العلوم الدينية. فكان أن تقدمت بأوراقي إلى كلية الدعوة الإسلامية، مؤملا وحالما بأنني سوف أدرس تلك العلوم في معقلها الحصين. فكانت الصدمة! عندما ذهبت في أول يوم دراسي، ارتديت ملابس عادية، وأخذت قلما ودفترا، كتلميذ مجتهد يرغب في دراسة العلوم التي أحبها، وحلم بالتميز فيها! لكنني ما إن دخلت إلى المبنى وقبل أن أدلف إلى قاعة المحاضرات، حتى وجدتني قد انتقلت إلى عالم غريب عني، وأنا عنه غريب! وجدت أن كل العيون ترمقني، وكأنني كائن فضائي، سقط على ... أكمل القراءة »

الغربة

غربة

بقلم هاني مراد الغربة الحقيقية لا يحدها زمان أو مكان! فقد يكون الإنسان غريبا في بيته، وفي بلده، ووسط أقربائه وأقرانه! وقد يكون غريبا في فتوته وشبابه! يشعر الغريب بغربته حين تختلف طبائعه، وأفكاره، وتصوراته، ومعاييره، ورؤاه، ونظراته عما يسود حوله! فإبراهيم عليه السلام كان في وطنه وبين قومه، وفي ريعان شبابه، ومع ذلك، كان غريبا. وكذلك كانت حال معظم الرسل وطلائع الأمم. وتشتد الغربة عندما يسعى الغريب إلى هدم ما يخالف الصواب من تقاليد أو أفكار أو أخلاقيات! فهو لا يشعر بالغربة فقط، لكنه يجابه حربا لا هوادة فيها، تهدف إلى إفنائه أو إذابته فيما يحيط به من معتقدات ... أكمل القراءة »

الإنسان الآلي

robots

بقلم هاني مراد أصبح الإنسان أولى بلقب “الإنسان الآلي” الذي اخترعه. فقد حولت كثرة الآلات التي صنعها الإنسان، الإنسان إلى آلة من الآلات التي تحيط به. ولهاث الإنسان نفسه قد جعل منه آلة كذلك. فهناك الآلات التي لا تعرف سوى عد النقود، وآلات أخرى وظيفتها السعي إلى المناصب، وآلات أخرى فقيرة، غير أنها لا تتوقف عن العمل، سعيا إلى ما يسعى إليه غيرها من الآلات. وساعدت وسائل التواصل الاجتماعي الإنسان على تحوله ذلك. فهي وإن كانت قربت المسافات بين الناس، وسهلت تواصل الأفكار، إلا أنها – في معظم الأحيان – لا تستطيع تخطي حدود العالم الافتراضي! فترى الناس يتواصلون افتراضيا، ... أكمل القراءة »

صناعة تفريغ المضمون

وسطي

بقلم هاني مراد يقوم على تفريغ المفاهيم الإسلامية من مضمونها عدد كبير من الدول والمؤسسات. ويهدف ذلك التفريغ إلى تهميش الدين، فلا يكون إلا مجرد أدعية أو شعائر لا ترتبط بحياة ولا تؤثر في واقع. وقد بدأت هذه الصناعة مع بدء الإسلام نفسه. فعندما حاولت قريش تفريغ الإسلام من مضمونه وعرضوا على النبي المال والسلطان، مقابل تخليه عن مضمون دعوته، كان الجواب معروفا. وعندما غزا التتار المسلمين تظاهروا بالإسلام، كما فعل الفرنسيون بقيادة نابليون بعدهم مثلهم. ويسعى الإعلام دائما إلى استخدام النجوم من الدعاة حتى يستهلكوا طاقة وأفكار الشباب في أفكار وأنشطة هامشية، لا ترتبط بتغيير واقع أو مكافحة ظلم ... أكمل القراءة »

صناعة الأصنام

passant

بقلم هاني مراد أصبحت مصر كلها تتحدث فجأة عن خبر زواج أحد الدعاة بفتاة بدأ نجم شهرتها في البزوغ. وبغض النظر عن كل ما يتعلق بالزواج لأن ذلك أمر شخصي، فما لفت انتباهي هو أننا نشهد مرحلة صناعة صنم جديد. فمعظم الممثلين ومنهم معظم الدعاة الجدد، ما هم إلا أصنام، نحتت بعناية فائقة لكي يعبدها الشباب الذي لا يجد القدوة والمثل في مجتمعات يسيطر عليها إعلام هدم وتخريب العقول. ولأن الدعاة الجدد جزء لا يتجزأ من هذا الإعلام الهدام، فلا بد أن يتميز هؤلاء بالوسامة والأناقة للإيقاع بالجمهور! ولأن وظيفة هؤلاء الدعاة من النجوم الجدد هي تفريغ طاقة الشباب وفهمهم ... أكمل القراءة »