الإثنين , 22 يناير 2018
آخر الموضوعات

الإنسان يعبد الإنسان

بقلم هاني مراد

religionpoliticsالعلمانية في أبسط صورها، هي فصل الدنيا عن الدين. فهي لا تعترف بدور الدين في تسيير دفة الحياة، ولا تعرف الإله.

كان انتشارها كأسلوب حياة، أمرا بدهيا، بعد دهمة عصور الظلام التي عاشتها أوربا باسم الدين! وحمل مشاعلها مفكرون على اختلاف الحقب والأزمان والبلدان، مثل مارتن لوثر، القسيس الألماني الذي ثار على سلطة الكنيسة وأسس مذهبه المعروف، والأديب الساخر فرانسوا فولتير؛ صاحب الرسائل الفلسفية، والمنافح عن الإصلاح الاجتماعي، وتوماس هوبز؛ أحد فلاسفة الفكر السياسي الحديث، وجان جاك روسو؛ الفيلسوف والناقد الاجتماعي نصير الحرية، وجون لوك؛ فيلسوف العقل الإنساني، ومونتسكيو؛ واضع نظرية فصل السلطات، ورينيه ديكارت؛ أبو الفلسفة الحديثة، الذي قال: أنا أفكر، إذا أنا موجود. ومع رسم هؤلاء وغيرهم ملامح عصر النهضة والتنوير، فقد مثلت فلسفاتهم أكبر روافد الثورة الفرنسية والفكر الأوربي الذي تطور إلى العلمانية الحاضرة.

ومع سطوة الرأسمالية على حاضرنا، نجد ذلك التشاكل الرحيب مع العلمانية. فكلاهما يتغذى على الآخر ويغذي الآخر!

فإن كانت العلمانية ردة فعل أوربا الحديثة على عصور الظلام، فليس لها مبرر في بلاد الإسلام الذي لا يعترف بتسلط رجال الدين، ولا يعرفيتأسس على الخضوع لله في كل شيء؛ في الدين والدنيا، في الحرب والسلام، في السياسة والاقتصاد، في الزواج والطلاق. تأليه البشر.

لكن ميدان المعركة بين الفكرين يرتسم على تأسس أحدهما على إلغاء الآخر. فهي لا تقرّ دور الدين في الحياة، على حين أن الإسلام

فإن كانت العلمانية ترفض تأليه الإله، إلا أنها استبدلت الإنسان به! فهل يعبد الإنسان الإله، أم يعبد الإنسان الإنسان؟

hany_murad

عن الكاتب

مترجم محترف ومراجع ومدير ترجمة، عمل في مصر وخارجها، وكاتب لمقالات الرأي. ترجم العديد من الكتب والدراسات الإنجليزية إلى اللغة العربية، في مجالات مختلفة.

حصل على درجة الليسانس في اللغة العربية، وأخرى في اللغة الإنجليزية. عمل في مصر في مجال تعريب برامج الكمبيوتر، ثم عمل لعدة سنوات خارج مصر.

عمل مديرا لقسم الترجمة بجريدة الشرق الأوسط الدولية التي تصدر من لندن. كما شارك في تأسيس مؤسسة “دار الترجمة” للتعريف بالإسلام بمختلف اللغات، وعمل مديرا لقسم الترجمة العربية بها.

ألف بحثا عن فن الترجمة، وآخر عن سيرة النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، كما شارك في تأليف كتاب عن الكتابة التجارية باللغتين العربية والإنجليزية.

يعمل حاليا في مجال الترجمة والمراجعة، ويقدم خدماته للعديد من الشركات والمؤسسات العربية والدولية.

يمكن التواصل عبر البريد الإلكتروني: hanymourad2@yahoo.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*