الثلاثاء , 24 أكتوبر 2017
آخر الموضوعات
الرئيسية » أرشيف الوسم : مفاهيم إسلامية

أرشيف الوسم : مفاهيم إسلامية

صناعة الأصنام

passant

بقلم هاني مراد أصبحت مصر كلها تتحدث فجأة عن خبر زواج أحد الدعاة بفتاة بدأ نجم شهرتها في البزوغ. وبغض النظر عن كل ما يتعلق بالزواج لأن ذلك أمر شخصي، فما لفت انتباهي هو أننا نشهد مرحلة صناعة صنم جديد. فمعظم الممثلين ومنهم معظم الدعاة الجدد، ما هم إلا أصنام، نحتت بعناية فائقة لكي يعبدها الشباب الذي لا يجد القدوة والمثل في مجتمعات يسيطر عليها إعلام هدم وتخريب العقول. ولأن الدعاة الجدد جزء لا يتجزأ من هذا الإعلام الهدام، فلا بد أن يتميز هؤلاء بالوسامة والأناقة للإيقاع بالجمهور! ولأن وظيفة هؤلاء الدعاة من النجوم الجدد هي تفريغ طاقة الشباب وفهمهم ... أكمل القراءة »

الحب في حياة النبي

love

بقلم هاني مراد لقد كان للحب مكان مميز في حياة النبي الذي علم البشرية كيف تتعامل بالحب. فمن خلال تعرفنا إلى حياة النبي، لا بد وأن تستقر في نفوسنا روعة هذه المشاعر؛ روعة أن يعرف الإنسان كيف يحب، وكيف يعبر عن هذا الحب، وكيف يعيش بالحب، وكيف يتعامل مع كل من حوله وما حوله بالحب. ومن روائع حديث معاذ، والنبي يمسك بيده ويقول: “يا معاذ والله إني لأحبك!” أننا نلمح طبيعة التعبير النبوي عن الحب: مصارحة رائعة بالحب في كلمات رقيقة! إمساك بيد المحبوب! نداء لطيف! ذكر للمحبوب باسمه! قسم باسم الله الأعظم على ذلك الحب! تأكيد بإن مقترنة بياء ... أكمل القراءة »

نظرة ناقدة للمجتمع المسلم

society

بقلم هاني مراد أشاهد وجوه المسلمين، وأرى حالهم في البيوت والطرقات.. في المطاعم والمتنزهات.. وأشاهدهم يسيرون ويقودون.. يبيعون ويشترون.. يصمتون ويصيحون.. يعملون ويسمرون.. فأتساءل: ما هذا؟ ما هذا البؤس تبدو مسحته كالحة على الوجوه؟ ما هذا الطمع الذي لا يعرف الحدود؟ ما هذا التكالب على الدنيا في كل كلمة وحركة.. في كل سكنة وهمسة! ما هذا الجشع؟ ما هذا الكسل؟ ما هذه البشاعة؟ أين الأخلاق؟ أين الحب؟ أين نور صلاة الصباح على الوجوه؟ أين الإيثار؟ أين التضحية؟ أين الوفاء؟ أين اختفت المروءة؟ أين الإنسان؟ إن ما ابتلى المسلمون به أنفسهم من انحطاط أخلاقي، أضاف انحطاطا على انحطاطهم العلمي والفكري! ما ... أكمل القراءة »

تحريم ما أحل الله في تنفير الناس من تربية القطط

cats

بقلم داليا رشوان [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُحَرِّمُواْ طَيِّبَاتِ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ](المائدة 87) كثير من الأطباء أو بعض المثقفين للأسف يستخدم المعلومات الطبية التي يعرفها للتعبير عن كرهه للقطط، من خلال تخويف الناس من تربية القطط وإبراز بعض الأمراض التي تنتقل من القطط للناس، فيصابون بالخوف وكره تربية القطط بسبب اعتقادهم الخاطئ بناءا على معلومات منقوصة أنها مُمرضة لأهل البيت. القطط فعليا وعمليا ليست ممرضة على الإطلاق، بل إن تربية القطط تماثل تربية الأطفال في معظمها. وأستطيع أن أقول بكل ثقة أن الأمراض التي تنقلها القطط أقل بكثير من الأمراض التي ... أكمل القراءة »

روائع من سورة يوسف

yussuf1

بقلم هاني مراد يغلب على السورة شعور الإبانة بعد الخفاء، والعثور أو اللقاء بعد الفقدان أو الفراق! فوحي القرآن الكريم جاء بعد أن “كنت من الغافلين.” ويظهر تأويل رؤيا يوسف في آخر السورة، بعد أن كان خافيا في أولها، حسب طلب يعقوب من يوسف إخفاء الرؤيا عن إخوته بقوله: “لا تقصص رؤياك…” كما يظهر تأويل رؤيا الفتيين في السجن، ورؤيا العزيز بشأن الإخصاب ثم الإجداب ثم الإخصاب، بعد أن كان تأويل هذه الرؤى خافيا. وعندما اجتمع رأي إخوة يوسف على إخفائه، وقالوا “لا تَقْتُلُوا يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ…”، أوحى تعالى ليعقوب: “لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَذَا…” وعندما كان يوسف في البئر، ... أكمل القراءة »

الإحسان في سورة يوسف

yussuf

بقلم هاني مراد يغلب على السورة شعور الإحسان، وهو مراقبة يوسف وتقواه وإعراضه عن الشهوات، والعفو عن الظالمين، وجاء الجزاء على هذا الإحسان، متمثلا في الرؤى وتحقق تأويلها، والقوة بعد الضعف، والسيادة بعد الاسترقاق، والغنى بعد الفقر، والحرية بعد السجن، عبر مراحل ومشاهد السورة المختلفة! فالسورة تبدأ بإحسان يوسف لأبيه، إذ يحكي له رؤياه. وفي ذلك من البر والإحسان إلى الوالدين ما لا يخفى. ثم يظهر إحسان يعقوب لبنيه، إذ يخشى على يوسف من حسد إخوته، ويخشى على بقية بنيه من حسدهم له. كما يظهر في صبره الجميل عليهم وقوله: “بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى ... أكمل القراءة »

الأخلاق وخداع العقل

brain7

بقلم أماني المرشدي أثبتت التجارب الإنسانية على مدار العصور أن مصطلح القيم والأخلاق مصطلح هش مطاط يمكن بسهولة التنصل منه والإنسلاخ عنه وإخضاعه للأهواء الشخصية والمصالح! لا يمكن الإعتماد علي الأخلاق والقيم دون وجود مرجعية ثابتة قوية تدعمها وتُثّبت معناها ومدلولاتها في عقول الناس وضمائرهم. وليس هناك مرجعية بشرية تستطيع ذلك! لأن التجارب البشرية أيضا أثبتت أن عقل الإنسان يخدعه ويصور له هواه ورغبات نفسه على أنها قيم وأخلاق! فما كان يعتبره الغرب منافي للقيم والأخلاق في الماضي أصبح اليوم حقوقا شخصية يجب الدفاع عنها! وبقدر التطور الهائل الذي حققه عقل الإنسان في المجالات المادية والعلمية… استطاع نفس العقل أن ... أكمل القراءة »

نصائح عملية خارج وداخل البيت

الطريق

بقلم هاني مراد إذا رأيت مسنا يسير في الشارع، أو عائلة لا تجد سيارة، فاعرض عليهم إقلالهم بسيارتك. إذا ذهبت لشراء شيء من أحد المتاجر ووجدت من يسبقك، فلا تسبقه في الشراء، ولو كان طفلا صغيرا. أهل بيتك هم أولى الناس بك وأقربهم إليك، فارتد الثياب الحسنة وضع العطور فيه دائما، وليس عند الخروج فقط. أهل بيتك هم أولى الناس بك وأقربهم إليك، فهم أولى الناس بالأخلاق والخدمة والمعاملة. إذا شعرت أن أحدهم يتوسم فيك تقديم مساعدة، فقدمها له، حتى لو لم يفصح. إذا قدت سيارتك، فلا تزاحم غيرك، بل تمهل، وحاول مساعدة غيرك، وتوقف عند مرور أحد المشاة، قدر ... أكمل القراءة »

مناظرات الشيخ أحمد ديدات وأصول الحوار والنقاش (13) داليا رشوان

deedat2

أكمل القراءة »

الإخلاص

الاخلاص

بقلم هاني مراد سوف تشعر بالإخلاص عندما تقرض من يحسدك أو يسيء إليك، ثم لا يرد القرض، فلا تطلبه لضيق ذات يده. وسوف تشعر به عندما تصفح عمن ظلمك وأساء إليك، وتكون قادرا على ظلمه أو الإساءة إليه، ثأرا منه لما فعل بك. وسوف تشعر بالإخلاص عندما ترى منشوراتك على الفيس بوك ينسبها غيرك لنفسه، فلا تمتعض، ولا تستاء، ولا تحنق، ولا تضغن، ولا تسخط، ولا تهتم. وسوف تشعر به عندما يعجب بمنشوراتك من يعرفك، وهو لا يعرف أنها منشوراتك. وسوف تشعر بالإخلاص عندما تشاهد فقيرا لا يستطيع أن يشتري ضروراته من أحد المتاجر، فتنادي عليه وتطلب منه أن يحمل ... أكمل القراءة »