الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
آخر الموضوعات
الرئيسية » أرشيف الوسم : خلق

أرشيف الوسم : خلق

صناعة الأصنام

passant

بقلم هاني مراد أصبحت مصر كلها تتحدث فجأة عن خبر زواج أحد الدعاة بفتاة بدأ نجم شهرتها في البزوغ. وبغض النظر عن كل ما يتعلق بالزواج لأن ذلك أمر شخصي، فما لفت انتباهي هو أننا نشهد مرحلة صناعة صنم جديد. فمعظم الممثلين ومنهم معظم الدعاة الجدد، ما هم إلا أصنام، نحتت بعناية فائقة لكي يعبدها الشباب الذي لا يجد القدوة والمثل في مجتمعات يسيطر عليها إعلام هدم وتخريب العقول. ولأن الدعاة الجدد جزء لا يتجزأ من هذا الإعلام الهدام، فلا بد أن يتميز هؤلاء بالوسامة والأناقة للإيقاع بالجمهور! ولأن وظيفة هؤلاء الدعاة من النجوم الجدد هي تفريغ طاقة الشباب وفهمهم ... أكمل القراءة »

نظرة ناقدة للمجتمع المسلم

society

بقلم هاني مراد أشاهد وجوه المسلمين، وأرى حالهم في البيوت والطرقات.. في المطاعم والمتنزهات.. وأشاهدهم يسيرون ويقودون.. يبيعون ويشترون.. يصمتون ويصيحون.. يعملون ويسمرون.. فأتساءل: ما هذا؟ ما هذا البؤس تبدو مسحته كالحة على الوجوه؟ ما هذا الطمع الذي لا يعرف الحدود؟ ما هذا التكالب على الدنيا في كل كلمة وحركة.. في كل سكنة وهمسة! ما هذا الجشع؟ ما هذا الكسل؟ ما هذه البشاعة؟ أين الأخلاق؟ أين الحب؟ أين نور صلاة الصباح على الوجوه؟ أين الإيثار؟ أين التضحية؟ أين الوفاء؟ أين اختفت المروءة؟ أين الإنسان؟ إن ما ابتلى المسلمون به أنفسهم من انحطاط أخلاقي، أضاف انحطاطا على انحطاطهم العلمي والفكري! ما ... أكمل القراءة »

علاقة الأب بأبنائه في سورة يوسف

yussuf2

بقلم هاني مراد إلى جانب يوسف عليه السلام، يبرز بطل آخر في القصة! إنه يعقوب النبي المعلم الملهم لأبنائه؛ حيث تتجلى العلاقة الوثيقة – على تباين مستوياتها – بينه وبينهم! كما تتردد أصداء وتداعيات وتفاعلات هذه العلاقة في قلب القارئ قبل أذنيه. تبدأ العلاقة بذلك الود الذي يصل بالابن إلى أن يقص “رؤيا” على أبيه! كما يظهر مدى القرب والتلطف بينهما في نداء يوسف لأبيه “يا أبت” وفي رد يعقوب “يا بُني…”. ثم هو يخشى على يوسف من حسد إخوته، مثلما يخشى على إخوته من أنفسهم، حيث يعلل طلبه عدم قص الرؤيا بأن “الشَّيْطَانَ لِلإِنسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ”. ويظهر صبر يعقوب ... أكمل القراءة »

الشتم والسب في الأسرة

السب

بقلم عبد الله بن إبراهيم حبيب منذ طفولتي أسمع الآباء والأمهات يشتمون أولادهم جِدّاً أو مزاحا، والولد يطرق رأسه لأسفل خجلا وحزنا أو يرفعه لأعلى ضحكا وفرحا …. وأنا شخصيا بحمد الله وفضله لم يشتماني أبي وأمي ولم أسمع منهما البذاءة كما أسمعها في الشارع من الكبار والصغار … وطالما قلت في المجالس وعلى المنابر أن الشتم والسب فسوق كما قال الرسول صل الله عليه وسلم وسوء أدب …. ولو من الوالدين للأولاد … تعوّد الأولاد أن يشتموا ويسكتوا …. من والديهم! وهذا السكوت طبيعي وبديهي …… إلا أن ما جدّ وبدا أن من الأولاد من يشتم أبويه في شتى ... أكمل القراءة »

الأخلاق وخداع العقل

brain7

بقلم أماني المرشدي أثبتت التجارب الإنسانية على مدار العصور أن مصطلح القيم والأخلاق مصطلح هش مطاط يمكن بسهولة التنصل منه والإنسلاخ عنه وإخضاعه للأهواء الشخصية والمصالح! لا يمكن الإعتماد علي الأخلاق والقيم دون وجود مرجعية ثابتة قوية تدعمها وتُثّبت معناها ومدلولاتها في عقول الناس وضمائرهم. وليس هناك مرجعية بشرية تستطيع ذلك! لأن التجارب البشرية أيضا أثبتت أن عقل الإنسان يخدعه ويصور له هواه ورغبات نفسه على أنها قيم وأخلاق! فما كان يعتبره الغرب منافي للقيم والأخلاق في الماضي أصبح اليوم حقوقا شخصية يجب الدفاع عنها! وبقدر التطور الهائل الذي حققه عقل الإنسان في المجالات المادية والعلمية… استطاع نفس العقل أن ... أكمل القراءة »

اهدموا أصنامكم

أصنام

بقلم هاني مراد في الحديث الشريف: “ألم يكونوا يحرمون عليكم الحلال فتحرمونه، ويحلون لكم الحرام فتحلونه؟! قال: بلى. قال: فتلك عبادتكم إياهم.” نفهم من الحديث الشريف أنه عندما يحملنا أي شيء على تحريم ما أحل الله أو تحليل ما حرم الله، فإن ذلك عبادة لهذا الشيء! ونفهم أن التحليل والتحريم لا يكون إلا من عند الله. ولا يحق لمسلم أن يتبع أي إنسان في التحليل أو التحريم. وفي واقعنا المعاصر، نرى من يحرم الحج، بدعوى أنه وثنية، لأن أحد من يدّعون أنهم كتّاب أو مؤلفون أو شعراء، قد ادعى ذلك. ونرى من ينكر السنة النبوية ويحل الخمر والتبرج، ويطعن في ... أكمل القراءة »

الشماتة والفرح في مصائب دول أخرى

irma

بقلم داليا رشوان يبدو أن هناك من لم يفهم رسالتي حين نشرت على الفيسبوك وقلت الآتي: بس علشان الناس الفرحانين في اعصار إرما وشمتانين والعملية وصلت لإن معظم المعلومات اللي بتتقال أساسا غير صحيحة وقولها يأتي من مجرد الرغبة في نزول عذاب الله على أمريكا اللي بيسلم منها كل سنة حوالي 20 ألف. إيه السنة في الحالة دي؟ لا أقصد في قوم عندهم مصيبة والله أعلم بيهم، لأ أنا بأقول السنة في قوم عذبوا بالفعل وأبيدوا لكفرهم زي قوم عاد وثمود: قال رسول الله صل الله عليه وسلم: لا تدخلوا على هؤلاء القوم -أصحاب الحجر- إلا أن تكونوا باكين، فإن ... أكمل القراءة »

لماذا تسوء العلاقات؟

علاقات

بقلم هاني مراد كثيرا ما نرى أو نرتبط بأناس نعتقد للوهلة الأولى أنهم أناس طيبون. بل قد تستمر تلك الوهلة الأولى حتى تربطنا بهؤلاء علاقة زواج أو صداقة. وغالبا ما تكون هذه العلاقات في بدئها وبداوتها علاقات طيبة. لكننا نرى بعد حين، تحول هذه العلاقات، حتى تنوء أو تنقطع. وتظهر لنا صفات في أولئك الذين ارتبطنا بهم، ما كانت تبدو لنا في بداية علاقتنا بهم. وتكشف الأحداث والاختبارات والمحن، خبيئة تلك النفوس! فما السبب في ذلك؟ وما الذي يبدد تلك الصورة الجميلة لهؤلاء؟ إنه الضعف البشري الذي يتجلى في صور عديدة، منها الطمع. فكل طرف من أطراف العلاقة يرغب في ... أكمل القراءة »

نشأة النبي

مكة

بقلم هاني مراد كان للظروف الاجتماعية التي أحاطت بالنبي في مجتمعه أثر واضح في تكوين شخصيته، فقد كان يعيش في مجتمع شديد الظلم، يعامل فيه الفقراء بازدراء شديد وبتفرقة كبيرة بين فئات المجتمع. كان الظلم واضحا، سواء كان ظلما للعبيد، أو المرأة، أو الفقراء. هذا الظلم الشديد الذي كانت تعيشه الجزيرة العربية، جعل من النبي باحثا عن العدل للبشرية، حاملا في قلبه رغبة في مد يد العون لمجتمعه ولمن حوله، ليقيهم مغبة هذا الظلم البين. وقد تجلى ذلك كثيرا في أحاديث النبي، وحين آخي بين المهاجرين والأنصار، فكان الغني يؤاخي الفقير والسيد يؤاخي العبد، ولا يجد في ذلك عيبا يعيبه، ... أكمل القراءة »

الشكر

gratitude-quotes

بقلم هاني مراد الشكر في اللغة هو العرفان بالإحسان، والثناء على المحسن بما أثناه من معروف. فهو ليس كلمة مجردة دون شعور عميق بها، ودون أن ينعكس على اطمئنان القلب ورضاه، ودون أن ينعكس على انفعالاتنا في حياتنا. ليس مجرد كلمة مع تسخط أو حسد للغير، لما يتمتع به من ظاهر النعم. ليس مجرد كلمة جوفاء تغلبها نقمة على القدر، أو استقلال رزق. يشعر الشاكر أن حياته لا تكفي شكر نعم الله عليه لو قضاها كلها شاكرا، ويستشعر نعم الله عليه في كل موقف أو مشهد، وفي كل آن ومكان. والشاكر لا يتطلع إلى ما في يد غيره. فإذا كانت ... أكمل القراءة »