الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
آخر الموضوعات
الرئيسية » أرشيف الوسم : الكبر

أرشيف الوسم : الكبر

أحفاد الفرعون

فرعون

بقلم أماني المرشدي كانت مفاجأة حزينة أن أقابل على صفحات العالم الأزرق أفرادا يحملون نفس القسمات النفسية لفرعون موسى ..الفرعون الذي جحد كل آيات الله ورأى البحر ينشق أمامه كآية معجزة تخضع لها الأعناق..فما خضعت نفسه وما آمنت… كيف عميت نفسه إلى هذه الدرجة التي تدفعه إلى الهرولة إلى البحر الذي شقته العصا المباركة بأمر ربها هربا منه هو شخصيا!! …كيف عجز عقله أن يهديه إلى هذا الأمر البديهي أن الذي استطاع أن يشق البحر قادر على أن يعيده كما كان في أي لحظة! إنه الكبر! لقد كانت نفسه مريضة بالكبر والغرور الذي يصيبها بالتورم والانتفاخ الهائل فتعجز عن السجود ... أكمل القراءة »

كيف يصبح نرجسي مدربا للتنمية البشرية؟

Narcissism

بقلم داليا رشوان كنت في فترة من حياتي أحضر من آن لآخر محاضرات تنمية بشرية وهي بالفعل مفيدة لأن المحاضر على أقل تقدير يعطيك أفكارا لتحسين سيطرتك على انفعالاتك وحياتك. وكنت اعتبر هذه المحاضرات بديلا لصديقة تنصحني بشكل إيجابي بعيدا عن مشاكل علاقات الصداقة التي إن لم تكن في الله فهي تهوي بالناس إلى الجحيم. ولوجود عدد كبير نسبيا من مدربات التنمية البشرية من حولي بدأت ألاحظ بعض السمات في كل واحدة منهن. في هذا الموضوع سأتناول فكرة المدرب والمعالج النرجسي. وإن شاء الله سأكتب في جوانب مختلفة في موضوعات أخرى. الشخص النرجسي لمن لا يعرفه تتمحور حياته حول ذاته ... أكمل القراءة »

العنصرية في العالم العربي

racism

بقلم هاني مراد تتعدد أنواع ودرجات العنصرية في العالم العربي، بما يثير الدهشة. فالعرب لم يتخلوا عن طابع العنصرية الذي اشتهروا به منذ عصور الجاهلية. لكن ما يثير الدهشة أكثر، هو أن عنصرية العرب اليوم تفوق – في أشكالها وألوانها – ما كان عليه العرب في الجاهلية، حينما كانت عنصريتهم غير معقدة، وترتبط بالقبيلة والنسب، وتفضيل الذكور على الإناث! فعنصرية العرب اليوم لا تكاد تترك جانبا من جوانب الحياة إلا صبغته. وإذا ألقينا نظرة بعيدة على الشعوب العربية، نجد أن كلا منها يفاخر بجنسيته على جنسية غيره. وتنظر بعض الشعوب إلى غيرها على أنها شعوب فقيرة، تأتي إلى بلادها لتسرق ... أكمل القراءة »

السطحية

superficial

السطحية هي صفة واسعة الإنتشار بين معظم الشعوب العربية وقليل جدا استطاع أن يهرب من هذا الداء، وعلى الرغم من وجود هذا العدد القليل إلا أنه لا يفي لإفاقة الحضارة العربية الإسلامية من جديد. هذه الصفة لها أسباب أوجدتها في الأصل، وأهمها، التربية الخاطئة التي زرعت الفكر الإستهلاكي داخل عقول الشباب والتربية التي زرعت فكرة أن العمل شقاء وليس متعة خُلق الإنسان من أجلها حتى يعمر الأرض، وأن التفكير أيضا شقاء وعلى الإنسان أن يبحث عن الرفاهية التي تعفيه منه، وزاد على التربية التوجه الإعلامي للدول العربية والذي أصبح يسير وراء أهواء المتلقين ليتبنى نمط الجذب بما تريده الغرائز وليس ... أكمل القراءة »