الجمعة , 23 فبراير 2018
آخر الموضوعات
الرئيسية » أرشيف الوسم : ابتلاء

أرشيف الوسم : ابتلاء

اسم الله الجبار

الجبار

بقلم هاني مراد هل تشعر بانكسار يعتري نفسك، وضعف يُغلِفها؟ هل أعطيتَ مَنْ حولك كل ما تملك بكل حب ولكنهم جحدوا، وأنكروا عطاءك، وعاملوك بكل غلظة وقسوة؟ هل تحاوطك الهموم ولا تدري كيف الخلاص منها؟ هل تود أنْ تبكي وتبكي ولكنك لا تجد من تستطيع أنْ تبثه شكواك، وتحكي له عن خباياك؟ هل عانيت من ظلم البشر حتى ضاقت عليك الأرضُ بما رحبت، وعمَّتْ ظلمات ذاك الظلم حتى حجبت عنك أنوار البهجة والراحة والأمان؟ لا تحزن فإن اسم الله الجبار يداوي القلوب المجروحة ويجبر كسرها، ويُسعد القلوب الحزينة ويُذهب غمها، ويُعيد إلى النفس السكينة والاطمئنان، ويزرع فيها الثقة والأمن والأمان. ... أكمل القراءة »

لماذا نعاني؟

suffering

بقلم هاني مراد قد يتساءل بعضنا: لم نعاني في هذه الدنيا؟ لم لا نفرح في كل آن؟ أليس الكفار والملحدون يفرحون؟ ألسنا نحن المؤمنون أحق بالفرح منهم؟ وما فائدة الإيمان إن لم يجلب الفرح؟ لكن أيكون وقت الاختبار، وقتا للفرح؟ على أن الدنيا لن تشرق أو تألق دوما لمن كفر أو جحد، بخل أو طمع، حقد أو حسد، سرق أو غصب، ولن تبسم أبدا لمن ظلم أو عسف! وإن كان الفرح جديرا بنا، لكان أولى به من كان خيرا منا! لكن المستعرض لحياة العظماء، يراها ابتلاءات تتلو ابتلاءات، ولا يكاد يجوزها غيرهم. وقد تكون المعاناة عقابا لظلم، أو إصلاحا لفساد، ... أكمل القراءة »

الشكر

gratitude-quotes

بقلم هاني مراد الشكر في اللغة هو العرفان بالإحسان، والثناء على المحسن بما أثناه من معروف. فهو ليس كلمة مجردة دون شعور عميق بها، ودون أن ينعكس على اطمئنان القلب ورضاه، ودون أن ينعكس على انفعالاتنا في حياتنا. ليس مجرد كلمة مع تسخط أو حسد للغير، لما يتمتع به من ظاهر النعم. ليس مجرد كلمة جوفاء تغلبها نقمة على القدر، أو استقلال رزق. يشعر الشاكر أن حياته لا تكفي شكر نعم الله عليه لو قضاها كلها شاكرا، ويستشعر نعم الله عليه في كل موقف أو مشهد، وفي كل آن ومكان. والشاكر لا يتطلع إلى ما في يد غيره. فإذا كانت ... أكمل القراءة »

السعادة بالابتلاء / داليا رشوان

happiness1

أكمل القراءة »

“نقص من الثمرات” ومعنىً يدعو للتفكر

elders

بقلم داليا رشوان وقعت عيني على منشور يتحدث عن الأجر السريع لبر الوالدين وأنه كيفما تعامل والديك في نفس اللحظة تجد أبناءك يردون عليك نفس المعاملة. نظرت إلى المنشور بعمق وتذكرت أبنائي وأسلوبهم السيئ ومحاولتي المستميتة لبر والداي فلم أجد أي صلة. فبدأت أبحث في عقلي كيف كنت أعامل أبواي منذ صغري، أبحث عن أي عقوق خرج مني ولو دون أن أقصد حتى يعاملني أبنائي هكذا. وظللت مهمومة لأيام أراجع نفسي وأشعر أنني أستحق كل ما يحدث لي طالما أن الله كتبه علي. ولكن بينما أنا كذلك وأسمع القرآن كانت سورة البقرة تتكرر، وتأتي آية {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ ... أكمل القراءة »

الحياة كمائن

test

أود أن التحدث عن أهداف الظالم بعيدا عن جزاء الظالمين ومثواهم في الآخرة وما إلى ذلك، وليس هدفي ظلم بعينه على مستوى الدول فقط ولكن الظلم الذي قد يقع فيه أي إنسان مهما كانت ثقافته الدينية، فهناك الكثير من المواقف الصغيرة التي نواجهها قد نظلم فيها من حولنا على اعتبار أن المصلحة تقتضي ذلك. الظلم يأتي من طمع في خير بنظرة دنيوية بحتة ترى فيها أن أخذك لخير في متناول يدك بغض النظر عن أي اعتبارات أخلاقية هو أحد سبل الرزق المشروع خاصة لو كان سبيلا سهلا وليس بينك وبينه إلا عقد النية. ولكن مبادرتك لظلم الناس بنفس راضية يفضح ... أكمل القراءة »

اختبار ما قبل السقوط

falling

بعض من هم على طريق الهدى يلاحظون أنهم إذا حادوا عن الطريق ولو في شئ بسيط يجدوا حسابهم سريع. بعض هؤلاء يصاب بالضيق لأنه يرى العصاة والظالمين يفعلون ما يحلو لهم وهو إذا أخطأ خطأ بسيطا انقلبت الدنيا عليه. ولكن هذه الآية تحكي أحد سنن الله في خلقه التي يجب أن نتعلمها لنفهم ما يحدث لنا وكيف يكون رد فعلنا تجاه الأحداث. {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِلَّ قَوْمًا بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّى يُبَيِّنَ لَهُمْ مَا يَتَّقُونَ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} [التوبة 115] أي أن الإنسان الذي يسير على طريق الهداية وأخطأ أو حاد عنه لن يضله الله بعد أن هداه ... أكمل القراءة »

ما هي حقيقة أن المؤمن أشد الناس إبتلاءا؟

EKLDFK

بقلـم داليـا رشـوان الله هو العدل، وهو سبحانه يبتلينا كلنا بنفس القدر، وبما أننا لدينا قوة تحمل مختلفة لأحداث الدنيا فإن الأحداث وإن إختلفت تتساوى على الجميع في قوة وقعها عليهم. المسألة نسبية!! ويتساءل أحدهم كيف لإنسان فقير يعاني من مشاكل لا حد لها أن يتساوى بالغني في وقع الابتلاء عليه؟ الفقير أنت تراه فقيرا ولكن يراه من هو أفقر منه غنيا. والأغنى منك تراه غنيا ويراه من هو أغنى منه فقيرا. فكما قلت المسألة نسبية. الظروف التي تعيشها مهما اغدق الله عليك من نعمه أنت لا تشعر بها لأنك اعتدت عليها، سواء كنت غنيا أو فقيرا، والكل يشتكي. الاحتياجات ... أكمل القراءة »