الأحد , 20 أغسطس 2017
آخر الموضوعات
الرئيسية » أرشيف الوسم : إسلام

أرشيف الوسم : إسلام

الحركة منهج إسلامي أصيل

universe

بقلم هاني مراد الناظر إلى فلسفة الإسلام كعقيدة، يجد هذه العقيدة ترتبط بالواقع الذي يعيش فيه الإنسان، والكون المحيط به. فهي عقيدة حركية واقعية، وليست فكرية أو نظرية مجردة. والإيمان لا يصح إلا إذا كان معه عمل. فهو ليس مجرد فكرة نظرية، أو عقيدة خلاص، أو اعتقاد قلبي مجرد من العمل. فالقرآن الكريم أول ما نزل، أمر نبي الله بالقراءة. بل ظل النبي يتعبد في غار حراء أشهر عدة قبل الوحي. وعندما تواتر نزول القرآن الكريم، كانت آياته تتواتر لتعالج قضية، أو تحل مشكلة، أو تعلق على حادثة، أو تحل أزمة، أو لتثبت المؤمنين في القتال، أو لتوضح أسباب هزيمة، ... أكمل القراءة »

خواطر من صلاة الفجر

fagr

بقلم هاني مراد تسير الخطوات واحدة بعد أخرى! يسلي المؤمن نفسه راغبا: أهذه خطوة غفران السيئات؟ أم تلك خطوة رفع الدرجات؟ ثم يسائل نفسه خائفا: أم عسى الله يتقبل؟ أأنور من هذه الظلمة نور الدنيا؟ مالي أراها نورا؟ مالي أحبها وهي مكروهة؟ ألأنها الطريق إلى المسجد؟ ولأنها نور يوم القيامة؟ أبعد جمال هذه الصلاة جمال؟ أبعد ألق وقت هذه الصلاة ألق؟ وكأن الله تعالى ينادي عباده في هذا الوقت العزيز، ليختار من يأتيه، ويترك من يختار النوم! ليرى من يتحمل مكاره البرد في الشتاء، ويتحمل ترك وثير الفراش، ومن يستعد ويعد للقاء، ومن لا يأبه له! فالحبيب يجتهد سعيا للقاء ... أكمل القراءة »

المخرج من الواقع الأليم

wayout

بقلم عبد الله بن إبراهيم حبيب قالوا: (الناس علي دين ملوكهم) دين : يعني نظام، وهذا حقيقة يشهد لها الواقع إن خيرا وإن شرا أي إن كان الحاكم مُصلِحاً عادلاً كان الناس كذلك وإن كان مُفسِداً ظالماً كانوا أيضا كذلك، لذلك يجب العناية وبالغ الإهتمام  باختيار من يتولي أمرا من أمور الناس وفي هذا نجد النصوص. يقول الشيخ محمد الغزالي رحمه الله في كتابه خُلُق المسلم موضوع الأمانة (ألا ترى إلى يوسف الصديق؟ إنه لم يرشح نفسه لإدارة شئون المال بنبوته وتقواه فحسب، بل بحفظه وعلمه أيضا: (قال اجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم) اهـ وتعددت أحاديث النبي صلي الله ... أكمل القراءة »

معنى وعلاج الغضب من السُّنّة

anger1

بقلم عبد الله بن إبراهيم حبيب ما معني وصية الرسول ﷺ (لا تغضب)؟ (…قَوْلُهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِمَنِ اسْتَوْصَاهُ: لَا تَغْضَبْ يَحْتَمِلُ أَمْرَيْنِ: أَحَدُهُمَا: أَنْ يَكُونَ مُرَادُهُ الْأَمْرَ بِالْأَسْبَابِ الَّتِي تُوجِبُ حُسْنَ الْخُلُقِ مِنَ الْكَرَمِ وَالسَّخَاءِ وَالْحِلْمِ وَالْحَيَاءِ وَالتَّوَاضُعِ وَالِاحْتِمَالِ وَكَفِّ الْأَذَى، وَالصَّفْحِ وَالْعَفْوِ، وَكَظْمِ الْغَيْظِ، وَالطَّلَاقَةِ وَالْبِشْرِ، وَنَحْوِ ذَلِكَ مِنَ الْأَخْلَاقِ الْجَمِيلَةِ، فَإِنَّ النَّفْسَ إِذَا تَخَلَّقَتْ بِهَذِهِ الْأَخْلَاقِ، وَصَارَتْ لَهَا عَادَةً أَوْجَبَ لَهَا ذَلِكَ دَفْعَ الْغَضَبِ عِنْدَ حُصُولِ أَسْبَابِهِ. وَالثَّانِي: أَنْ يَكُونَ الْمُرَادُ لَا تَعْمَلْ بِمُقْتَضَى الْغَضَبِ إِذَا حَصَلَ لَكَ، بَلْ جَاهِدْ نَفْسَكَ عَلَى تَرْكِ تَنْفِيذِهِ وَالْعَمَلِ بِمَا يَأْمُرُ بِهِ، فَإِنَّ الْغَضَبَ إِذَا مَلَكَ ابْنَ آدَمَ كَانَ الْآمِرَ وَالنَّاهِيَ ... أكمل القراءة »

كيف يفتح القرآن القلوب والعقول

قرآن

بقلم هاني مراد قُلْ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى أَاللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ (59) أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَأَنزَلَ لَكُمْ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَا كَانَ لَكُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَهَا أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ (60) أَمَّنْ جَعَلَ الأَرْضَ قَرَاراً وَجَعَلَ خِلالَهَا أَنْهَاراً وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزاً أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ (61) أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الأَرْضِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ (62) أَمَّنْ يَهْدِيكُمْ فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَنْ يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْراً بَيْنَ يَدَيْ رَحْمَتِهِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ تَعَالَى ... أكمل القراءة »

مفهوم الهداية

طاعة

بقلم هاني مراد “لَقَدْ أَنزَلْنَا آيَاتٍ مُبَيِّنَاتٍ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ” إنه الله وحده.. هو الذي يهدي.. من يشاء إلى صراط مستقيم.. إنها ليست المعرفة! ليست الفطنة! ليس الذكاء! ليست البراعة! ليس العمل الصالح! ليس جهدك! ليس رأيك الصواب! ليس علمك! ليس عملك! لا شيء يهديك.. إنه الله وحده هو الذي يهدي من يشاء! ليست صدقتك، وليس قيامك بالليل، وليس عملك الصالح! ليس تحزبك لحزب أو شيخ أو فئة! لا شيء من ذلك يفيد! فكم رأينا من علماء زاغت بهم الطريق! وكم رأينا من نبهاء نكبت بهم السبل! إن الهداية مفهوم أكبر من أي عمل! مفهوم أكبر ... أكمل القراءة »

أين أمتنا؟

أمة

بقلم هاني مراد أين هي تلك الأمة التي كانت “خير أمة أخرجت للناس”؟ فلم يعد لهذه الأمة معالم واضحة نهتدي بها إليها، ولم يعد لهذه الأمة ملامح تُعرف بها وسط الأمم. وقد أصبحنا نخجل من أن نصف أمتنا بأنها أمة الإسلام وهي بعيدة كل البعد عن كريم أخلاقه وعدل معاملاته. بعيدة في أسلوب حياتها، وفي مناهج تفكير أبنائها! بعيدة تلك الأمة عن منهجها الأصيل في تعليمها واقتصادها.. في علاقات ناسها! في انتشار أمراض الرشوة والسرقة والاحتيال! في خلف الوعد والأثرة والأنانية وانعدام الضمير! في الحوادث التي يذهل العقل عن إمكان وقوعها! وليس بمقدورنا كذلك أن نصف أمتنا بأنها علمانية أو ... أكمل القراءة »

مرتب الزوجة

money

بقلم عبد بن ابراهيم حبيب المرأة العاملة (الموظفة) التي لها دخل مالي شهري ومتزوجة ، إذا لم تتعاون مع زوجها بمقدار من المال في الإنفاق علي البيت – مقابل غيابها عنه وقت العمل – باتفاق وتراضٍ إذا فعلت أين تصرف باقي دخلها؟! من حق الزوج أن يعلم ، ويجب عليها أن تعلمه بصدق وأمانة وحُب ولا يجوز لها أن تُخفي شيئا منه ما دام التوادّ والتراحم سائدا بينهما وعليه أن يقدّر ذلك لها …. وإذا لم تشارك زوجها في الإنفاق بمقدار متفق عليه ورفضت ! ما السبب من وجهة نظرها؟ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ولها ، بل عليها أن تُعين أهلها ، أبا ... أكمل القراءة »

أزمة هوية

identity

بقلم هاني مراد كشفت الثورات العربية الأخيرة أزمة هوية كانت تعاني منها شعوب المنطقة لقرون مضت. كشفت عن عوارنا أمام الاحتلال الذي بدأ منذ بعيد مع الحروب الصليبية واحتلال الصليبيين لإمارات الشام. بدأت كذلك هذه الأزمة مع الاحتلال الفرنسي، حين اكتشف المصريون الهوة السحيقة التي فصلتهم عن أوربا. رأى المصريون الأسلحة الحديثة التي جلبها الفرنسيون وتقدمها. رأوا الطابعة وكيفية إنشاء الصحف. رأوا التخطيط الحربي والجرأة على غزوهم في عقر دارهم. وهكذا بدأ انعدام الثقة بالنفس وانعدام اليقين. بدأ الإعجاب بكل ما هو غربي، لكنه لم يكن واضحا في ذلك الوقت. وتوالت محاولات الاحتلال حتى نجحت بريطانيا في الغزو العسكري لمصر ... أكمل القراءة »

دروس نتقوى بها على يومنا هذا

five-habits

حين خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى غزوة خيبر، وعده الله فيها وعدا صريحا واضحا بالنصر. وإذا تأملت معي هذا الوعد ولم تعرف ما سيحدث، تعتقد أنها كانت أسهل غزوة يخرج إليها صلى الله عليه وسلم ولكنك تكتشف في النهاية أنها بالفعل أصعب غزوة. فمنذ بداية خروجهم، جاءت قبيلة غطفان لتصبح من ورائهم، وخيبر من أمامهم، في حصار يبدو مفزعا دون أي استعداد للتفاوض، ولكن صرفهم الله عنهم بشيء صغير حين نادى مناد فيهم من بعيد، فظنوا أن قومهم (غطفان) قد أصابهم شر، فذهبوا لإغاثتهم، وحين عادوا بعد أن اكتشفوا أنه إنذار كاذب، كانت نصف خيبر قد فتحت. ... أكمل القراءة »