الأربعاء , 18 أكتوبر 2017
آخر الموضوعات
الرئيسية » أرشيف الوسم : إسلام

أرشيف الوسم : إسلام

صناعة الأصنام

passant

بقلم هاني مراد أصبحت مصر كلها تتحدث فجأة عن خبر زواج أحد الدعاة بفتاة بدأ نجم شهرتها في البزوغ. وبغض النظر عن كل ما يتعلق بالزواج لأن ذلك أمر شخصي، فما لفت انتباهي هو أننا نشهد مرحلة صناعة صنم جديد. فمعظم الممثلين ومنهم معظم الدعاة الجدد، ما هم إلا أصنام، نحتت بعناية فائقة لكي يعبدها الشباب الذي لا يجد القدوة والمثل في مجتمعات يسيطر عليها إعلام هدم وتخريب العقول. ولأن الدعاة الجدد جزء لا يتجزأ من هذا الإعلام الهدام، فلا بد أن يتميز هؤلاء بالوسامة والأناقة للإيقاع بالجمهور! ولأن وظيفة هؤلاء الدعاة من النجوم الجدد هي تفريغ طاقة الشباب وفهمهم ... أكمل القراءة »

نظرة ناقدة للمجتمع المسلم

society

بقلم هاني مراد أشاهد وجوه المسلمين، وأرى حالهم في البيوت والطرقات.. في المطاعم والمتنزهات.. وأشاهدهم يسيرون ويقودون.. يبيعون ويشترون.. يصمتون ويصيحون.. يعملون ويسمرون.. فأتساءل: ما هذا؟ ما هذا البؤس تبدو مسحته كالحة على الوجوه؟ ما هذا الطمع الذي لا يعرف الحدود؟ ما هذا التكالب على الدنيا في كل كلمة وحركة.. في كل سكنة وهمسة! ما هذا الجشع؟ ما هذا الكسل؟ ما هذه البشاعة؟ أين الأخلاق؟ أين الحب؟ أين نور صلاة الصباح على الوجوه؟ أين الإيثار؟ أين التضحية؟ أين الوفاء؟ أين اختفت المروءة؟ أين الإنسان؟ إن ما ابتلى المسلمون به أنفسهم من انحطاط أخلاقي، أضاف انحطاطا على انحطاطهم العلمي والفكري! ما ... أكمل القراءة »

أحفاد الفرعون

فرعون

بقلم أماني المرشدي كانت مفاجأة حزينة أن أقابل على صفحات العالم الأزرق أفرادا يحملون نفس القسمات النفسية لفرعون موسى ..الفرعون الذي جحد كل آيات الله ورأى البحر ينشق أمامه كآية معجزة تخضع لها الأعناق..فما خضعت نفسه وما آمنت… كيف عميت نفسه إلى هذه الدرجة التي تدفعه إلى الهرولة إلى البحر الذي شقته العصا المباركة بأمر ربها هربا منه هو شخصيا!! …كيف عجز عقله أن يهديه إلى هذا الأمر البديهي أن الذي استطاع أن يشق البحر قادر على أن يعيده كما كان في أي لحظة! إنه الكبر! لقد كانت نفسه مريضة بالكبر والغرور الذي يصيبها بالتورم والانتفاخ الهائل فتعجز عن السجود ... أكمل القراءة »

علاقة الأب بأبنائه في سورة يوسف

yussuf2

بقلم هاني مراد إلى جانب يوسف عليه السلام، يبرز بطل آخر في القصة! إنه يعقوب النبي المعلم الملهم لأبنائه؛ حيث تتجلى العلاقة الوثيقة – على تباين مستوياتها – بينه وبينهم! كما تتردد أصداء وتداعيات وتفاعلات هذه العلاقة في قلب القارئ قبل أذنيه. تبدأ العلاقة بذلك الود الذي يصل بالابن إلى أن يقص “رؤيا” على أبيه! كما يظهر مدى القرب والتلطف بينهما في نداء يوسف لأبيه “يا أبت” وفي رد يعقوب “يا بُني…”. ثم هو يخشى على يوسف من حسد إخوته، مثلما يخشى على إخوته من أنفسهم، حيث يعلل طلبه عدم قص الرؤيا بأن “الشَّيْطَانَ لِلإِنسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ”. ويظهر صبر يعقوب ... أكمل القراءة »

تسلية النبي في سورة الأنعام

elanaem

بقلم هاني مراد كما أن موضوع سورة الأنعام هو التوحيد، فكذلك هو تسلية النبي! يظهر ذلك في تسلسل الآيات ومغازيها، وفي ضمير المخاطبة المباشرة للنبي، يتردد في جنبات السورة! تبدأ أول آيات خطاب النبي، بافتراض أنه لو أنزل الله تعالى كتابا على المشركين، فلمسوه بأيديهم، لقالوا إن ذلك الكتاب سحر. فهم لا يريدون الإيمان! ثم تشير الآيات إلى رغبتهم في أن يكون الرسول ملكا من الملائكة، وإلى استهزائهم بالرسل من قبلك أيها النبي، فلست بدعا من الرسل. ثم تأتي 9 آيات متعاقبة من الآية 11 إلى الآية 19، تبدأ منها 5 آيات بكلمة “قل”، بل تكررت كلمة “قل” 10 مرات ... أكمل القراءة »

روائع من سورة يوسف

yussuf1

بقلم هاني مراد يغلب على السورة شعور الإبانة بعد الخفاء، والعثور أو اللقاء بعد الفقدان أو الفراق! فوحي القرآن الكريم جاء بعد أن “كنت من الغافلين.” ويظهر تأويل رؤيا يوسف في آخر السورة، بعد أن كان خافيا في أولها، حسب طلب يعقوب من يوسف إخفاء الرؤيا عن إخوته بقوله: “لا تقصص رؤياك…” كما يظهر تأويل رؤيا الفتيين في السجن، ورؤيا العزيز بشأن الإخصاب ثم الإجداب ثم الإخصاب، بعد أن كان تأويل هذه الرؤى خافيا. وعندما اجتمع رأي إخوة يوسف على إخفائه، وقالوا “لا تَقْتُلُوا يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ…”، أوحى تعالى ليعقوب: “لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَذَا…” وعندما كان يوسف في البئر، ... أكمل القراءة »

الإحسان في سورة يوسف

yussuf

بقلم هاني مراد يغلب على السورة شعور الإحسان، وهو مراقبة يوسف وتقواه وإعراضه عن الشهوات، والعفو عن الظالمين، وجاء الجزاء على هذا الإحسان، متمثلا في الرؤى وتحقق تأويلها، والقوة بعد الضعف، والسيادة بعد الاسترقاق، والغنى بعد الفقر، والحرية بعد السجن، عبر مراحل ومشاهد السورة المختلفة! فالسورة تبدأ بإحسان يوسف لأبيه، إذ يحكي له رؤياه. وفي ذلك من البر والإحسان إلى الوالدين ما لا يخفى. ثم يظهر إحسان يعقوب لبنيه، إذ يخشى على يوسف من حسد إخوته، ويخشى على بقية بنيه من حسدهم له. كما يظهر في صبره الجميل عليهم وقوله: “بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى ... أكمل القراءة »

اهدموا أصنامكم

أصنام

بقلم هاني مراد في الحديث الشريف: “ألم يكونوا يحرمون عليكم الحلال فتحرمونه، ويحلون لكم الحرام فتحلونه؟! قال: بلى. قال: فتلك عبادتكم إياهم.” نفهم من الحديث الشريف أنه عندما يحملنا أي شيء على تحريم ما أحل الله أو تحليل ما حرم الله، فإن ذلك عبادة لهذا الشيء! ونفهم أن التحليل والتحريم لا يكون إلا من عند الله. ولا يحق لمسلم أن يتبع أي إنسان في التحليل أو التحريم. وفي واقعنا المعاصر، نرى من يحرم الحج، بدعوى أنه وثنية، لأن أحد من يدّعون أنهم كتّاب أو مؤلفون أو شعراء، قد ادعى ذلك. ونرى من ينكر السنة النبوية ويحل الخمر والتبرج، ويطعن في ... أكمل القراءة »

غض البصر

Lower-Your-Gaze

بقلم هاني مراد كثيرا ما يواجه الشباب في مجتمعاتنا مشكلة غض البصر، حيث ينتشر التبرج بين الفتيات والسيدات في معظم المجتمعات العربية والإسلامية. ولا شك أن ذلك يمثل عبئا نفسيا هائلا على هؤلاء الشباب. ففي أي مكان يذهبون إليه يجدون فتيات متبرجات! فيعيش هؤلاء الشباب حالة من التناقض بين ما يأمرهم به دينهم وما يجب أن تكون عليه المجتمعات الإسلامية من ناحية، وما يعيشون فيه من واقع أليم في كل يوم وساعة. ولكي يتغلب الشباب على هذه المشكلة فإن عليهم اتباع الوسائل التي من شأنها أن تخفف عنهم هذا العبء. أذكر أن أحدهم كان شابا متدينا وسيما، وعندما كان يذهب ... أكمل القراءة »

دروس من فتح القسطنطينية

دروس

بقلم هاني مراد أول ما لفت انتباهي من هذه الدروس هو اليقين. فمع أن الحصار استمر ما يزيد على خمسين يوماً، عانى فيها المسلمون الأهوال، وسقط كثير من الشهداء قتلا أو حرقا أو غرقا أو دفنا تحت التراب، فإن ذلك كله لم يهزم يقين السلطان الفاتح في أنه سوف يكون المعني بحديث بشارة النبي بفتح المدينة. ومع محاولة كل مستشاريه وقيادة أركانه إقناعه بالرجوع عن المدينة، إلا أن يقينه كان مذهلاً. ويقينه لم يكن يقين غطرسة القواد المعروفة، ممن لا يملكون قوة غير غرورهم الواهم أو كبريائهم الزائفة، بل كان يقين من يستشعر معية الله، ويأخذ بالأسباب، توشك أن تتحقق. ... أكمل القراءة »