الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
آخر الموضوعات
الرئيسية » أرشيف الوسم : أسرة

أرشيف الوسم : أسرة

رسالة إلى أبي

father

بقلم هاني مراد أبتِ الحبيب! إن لم أتعلم منك غير الرجولة والمروة، لكفاني. وإن لم أرث منك غير سجية الحنان وطيبة القلب، لفاق ذلك آمالي! أبتِ الحبيب! كان عهدي بك دائما شفقة تميزك عن غيرك! حنانا لا يفوته أحد! رفقا في كل شيء! مع الصغير قبل الكبير، ومع الضعيف قبل القوي، ومع الفقير قبل الغني! ذاعت شهرتك في العطاء! فكنت تعطي بلا مقابل! لمن عرفت ومن لم تعرف! وعلا صيت حكمتك! فكان رأيك حكما يرضىي المتخاصمين! وكانت حكمتك ملجأ المتنازعين! كانت سعادتك في العطاء! وكنت تسعد لسعادة غيرك، ولو كان فيها نصبك، ولو كانت فيها تعاستك! وإن كنت تركتني صغيرا، ... أكمل القراءة »

علاقة الأب بأبنائه في سورة يوسف

yussuf2

بقلم هاني مراد إلى جانب يوسف عليه السلام، يبرز بطل آخر في القصة! إنه يعقوب النبي المعلم الملهم لأبنائه؛ حيث تتجلى العلاقة الوثيقة – على تباين مستوياتها – بينه وبينهم! كما تتردد أصداء وتداعيات وتفاعلات هذه العلاقة في قلب القارئ قبل أذنيه. تبدأ العلاقة بذلك الود الذي يصل بالابن إلى أن يقص “رؤيا” على أبيه! كما يظهر مدى القرب والتلطف بينهما في نداء يوسف لأبيه “يا أبت” وفي رد يعقوب “يا بُني…”. ثم هو يخشى على يوسف من حسد إخوته، مثلما يخشى على إخوته من أنفسهم، حيث يعلل طلبه عدم قص الرؤيا بأن “الشَّيْطَانَ لِلإِنسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ”. ويظهر صبر يعقوب ... أكمل القراءة »

منْ الأوْلي بحُسن اللياقة؟

quarrel

بقلم عبد الله بن إبراهيم حبيب أن تكون الحِدّةُ في الكلام والغلظة والتّدَنّي في التحدّث عادة بحُجّة رفع الكُلْفة معصيةٌ لله، وسلوكٌ يشمئزّ منه العُقلاء وأصحاب الفِطر السليمة. في الحديث عن النبي ﷺ من صفات المنافقين: (إِنَّ للمنافقينَ علاماتٍ يُعرفونَ بِها: تحيتهم لعنةٌ، ) يُحيّي بعضهم بعضاً بالشتم واللّعن ..! سلوكٌ مُشين مع أي أحد وخصوصا مع من تلزمٌك صحبتهم (الوالدين والأولاد والزوجين والإخوة والأصحاب….. والمنطقُ العاقل : هو ما يَعِدُّ الإحترامَ أكثر والتقديرَ والإهتمام كلما ازدادت وتوطّدت العلاقة .. أمّا أن يكون العكس فهذا من التلبيس الذي تغترّ به النفوسُ ويوسوس به الشيطان … أن يَفقِدَ الإنسانُ حُسْنَ اللّياقة ... أكمل القراءة »

الاستسلام لله

162

الاستسلام الذي أعنيه هو الاستسلام الذي يريح القلوب من عناء التفكير فيما لم نُخلق له للتفرغ لما خُلقنا له. لقد أحل الله لنا الطيبات وحرم علينا الخبائث، وجَرم سبحانه تحريم ما أحل تماما كما جرم تحليل ما حرم لأن كلا الفعلين يؤديان إلى نفس الدرجة من الإفساد في الأرض. والإسلام هو التسليم بذلك والتفرغ لإعمار الأرض وهو ما خُلقنا من أجله. هذا الإعمار هو نشر الحق والعدل بين الأمم وهو ما يتمثل في شرع الله، وذلك بالدعوة لله بحسن الخلق وحسن معاملة الآخرين والإرتقاء في السلوك والترفع عن الدنيا لطلب الآخرة وطلب الأجر من خالق العباد وليس من العباد. هذه ... أكمل القراءة »