الخميس , 22 فبراير 2018
آخر الموضوعات
الرئيسية » كتاب آخرون » الأستاذ هاني مراد » نظرة على مجتمعنا (صفحة 4)

نظرة على مجتمعنا

الحب في حياة النبي

love

بقلم هاني مراد لقد كان للحب مكان مميز في حياة النبي الذي علم البشرية كيف تتعامل بالحب. فمن خلال تعرفنا إلى حياة النبي، لا بد وأن تستقر في نفوسنا روعة هذه المشاعر؛ روعة أن يعرف الإنسان كيف يحب، وكيف يعبر عن هذا الحب، وكيف يعيش بالحب، وكيف يتعامل مع كل من حوله وما حوله بالحب. ومن روائع حديث معاذ، والنبي يمسك بيده ويقول: “يا معاذ والله إني لأحبك!” أننا نلمح طبيعة التعبير النبوي عن الحب: مصارحة رائعة بالحب في كلمات رقيقة! إمساك بيد المحبوب! نداء لطيف! ذكر للمحبوب باسمه! قسم باسم الله الأعظم على ذلك الحب! تأكيد بإن مقترنة بياء ... أكمل القراءة »

نظرة ناقدة للمجتمع المسلم

society

بقلم هاني مراد أشاهد وجوه المسلمين، وأرى حالهم في البيوت والطرقات.. في المطاعم والمتنزهات.. وأشاهدهم يسيرون ويقودون.. يبيعون ويشترون.. يصمتون ويصيحون.. يعملون ويسمرون.. فأتساءل: ما هذا؟ ما هذا البؤس تبدو مسحته كالحة على الوجوه؟ ما هذا الطمع الذي لا يعرف الحدود؟ ما هذا التكالب على الدنيا في كل كلمة وحركة.. في كل سكنة وهمسة! ما هذا الجشع؟ ما هذا الكسل؟ ما هذه البشاعة؟ أين الأخلاق؟ أين الحب؟ أين نور صلاة الصباح على الوجوه؟ أين الإيثار؟ أين التضحية؟ أين الوفاء؟ أين اختفت المروءة؟ أين الإنسان؟ إن ما ابتلى المسلمون به أنفسهم من انحطاط أخلاقي، أضاف انحطاطا على انحطاطهم العلمي والفكري! ما ... أكمل القراءة »

علاقة الأب بأبنائه في سورة يوسف

yussuf2

بقلم هاني مراد إلى جانب يوسف عليه السلام، يبرز بطل آخر في القصة! إنه يعقوب النبي المعلم الملهم لأبنائه؛ حيث تتجلى العلاقة الوثيقة – على تباين مستوياتها – بينه وبينهم! كما تتردد أصداء وتداعيات وتفاعلات هذه العلاقة في قلب القارئ قبل أذنيه. تبدأ العلاقة بذلك الود الذي يصل بالابن إلى أن يقص “رؤيا” على أبيه! كما يظهر مدى القرب والتلطف بينهما في نداء يوسف لأبيه “يا أبت” وفي رد يعقوب “يا بُني…”. ثم هو يخشى على يوسف من حسد إخوته، مثلما يخشى على إخوته من أنفسهم، حيث يعلل طلبه عدم قص الرؤيا بأن “الشَّيْطَانَ لِلإِنسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ”. ويظهر صبر يعقوب ... أكمل القراءة »

تسلية النبي في سورة الأنعام

elanaem

بقلم هاني مراد كما أن موضوع سورة الأنعام هو التوحيد، فكذلك هو تسلية النبي! يظهر ذلك في تسلسل الآيات ومغازيها، وفي ضمير المخاطبة المباشرة للنبي، يتردد في جنبات السورة! تبدأ أول آيات خطاب النبي، بافتراض أنه لو أنزل الله تعالى كتابا على المشركين، فلمسوه بأيديهم، لقالوا إن ذلك الكتاب سحر. فهم لا يريدون الإيمان! ثم تشير الآيات إلى رغبتهم في أن يكون الرسول ملكا من الملائكة، وإلى استهزائهم بالرسل من قبلك أيها النبي، فلست بدعا من الرسل. ثم تأتي 9 آيات متعاقبة من الآية 11 إلى الآية 19، تبدأ منها 5 آيات بكلمة “قل”، بل تكررت كلمة “قل” 10 مرات ... أكمل القراءة »

روائع من سورة يوسف

yussuf1

بقلم هاني مراد يغلب على السورة شعور الإبانة بعد الخفاء، والعثور أو اللقاء بعد الفقدان أو الفراق! فوحي القرآن الكريم جاء بعد أن “كنت من الغافلين.” ويظهر تأويل رؤيا يوسف في آخر السورة، بعد أن كان خافيا في أولها، حسب طلب يعقوب من يوسف إخفاء الرؤيا عن إخوته بقوله: “لا تقصص رؤياك…” كما يظهر تأويل رؤيا الفتيين في السجن، ورؤيا العزيز بشأن الإخصاب ثم الإجداب ثم الإخصاب، بعد أن كان تأويل هذه الرؤى خافيا. وعندما اجتمع رأي إخوة يوسف على إخفائه، وقالوا “لا تَقْتُلُوا يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ…”، أوحى تعالى ليعقوب: “لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَذَا…” وعندما كان يوسف في البئر، ... أكمل القراءة »

الإحسان في سورة يوسف

yussuf

بقلم هاني مراد يغلب على السورة شعور الإحسان، وهو مراقبة يوسف وتقواه وإعراضه عن الشهوات، والعفو عن الظالمين، وجاء الجزاء على هذا الإحسان، متمثلا في الرؤى وتحقق تأويلها، والقوة بعد الضعف، والسيادة بعد الاسترقاق، والغنى بعد الفقر، والحرية بعد السجن، عبر مراحل ومشاهد السورة المختلفة! فالسورة تبدأ بإحسان يوسف لأبيه، إذ يحكي له رؤياه. وفي ذلك من البر والإحسان إلى الوالدين ما لا يخفى. ثم يظهر إحسان يعقوب لبنيه، إذ يخشى على يوسف من حسد إخوته، ويخشى على بقية بنيه من حسدهم له. كما يظهر في صبره الجميل عليهم وقوله: “بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنفُسُكُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى ... أكمل القراءة »

نصائح عملية خارج وداخل البيت

الطريق

بقلم هاني مراد إذا رأيت مسنا يسير في الشارع، أو عائلة لا تجد سيارة، فاعرض عليهم إقلالهم بسيارتك. إذا ذهبت لشراء شيء من أحد المتاجر ووجدت من يسبقك، فلا تسبقه في الشراء، ولو كان طفلا صغيرا. أهل بيتك هم أولى الناس بك وأقربهم إليك، فارتد الثياب الحسنة وضع العطور فيه دائما، وليس عند الخروج فقط. أهل بيتك هم أولى الناس بك وأقربهم إليك، فهم أولى الناس بالأخلاق والخدمة والمعاملة. إذا شعرت أن أحدهم يتوسم فيك تقديم مساعدة، فقدمها له، حتى لو لم يفصح. إذا قدت سيارتك، فلا تزاحم غيرك، بل تمهل، وحاول مساعدة غيرك، وتوقف عند مرور أحد المشاة، قدر ... أكمل القراءة »

اهدموا أصنامكم

أصنام

بقلم هاني مراد في الحديث الشريف: “ألم يكونوا يحرمون عليكم الحلال فتحرمونه، ويحلون لكم الحرام فتحلونه؟! قال: بلى. قال: فتلك عبادتكم إياهم.” نفهم من الحديث الشريف أنه عندما يحملنا أي شيء على تحريم ما أحل الله أو تحليل ما حرم الله، فإن ذلك عبادة لهذا الشيء! ونفهم أن التحليل والتحريم لا يكون إلا من عند الله. ولا يحق لمسلم أن يتبع أي إنسان في التحليل أو التحريم. وفي واقعنا المعاصر، نرى من يحرم الحج، بدعوى أنه وثنية، لأن أحد من يدّعون أنهم كتّاب أو مؤلفون أو شعراء، قد ادعى ذلك. ونرى من ينكر السنة النبوية ويحل الخمر والتبرج، ويطعن في ... أكمل القراءة »

الإخلاص

الاخلاص

بقلم هاني مراد سوف تشعر بالإخلاص عندما تقرض من يحسدك أو يسيء إليك، ثم لا يرد القرض، فلا تطلبه لضيق ذات يده. وسوف تشعر به عندما تصفح عمن ظلمك وأساء إليك، وتكون قادرا على ظلمه أو الإساءة إليه، ثأرا منه لما فعل بك. وسوف تشعر بالإخلاص عندما ترى منشوراتك على الفيس بوك ينسبها غيرك لنفسه، فلا تمتعض، ولا تستاء، ولا تحنق، ولا تضغن، ولا تسخط، ولا تهتم. وسوف تشعر به عندما يعجب بمنشوراتك من يعرفك، وهو لا يعرف أنها منشوراتك. وسوف تشعر بالإخلاص عندما تشاهد فقيرا لا يستطيع أن يشتري ضروراته من أحد المتاجر، فتنادي عليه وتطلب منه أن يحمل ... أكمل القراءة »

قيود التقاليد

imitate

بقلم هاني مراد تخضع المجتمعات المسلمة للتقاليد في جوانب كثيرة من حياتها. لكن التقاليد منها الصحيح والخطأ، والملائم والمخالف، والموافق والمعاكس! وما جاء الإسلام وما قبله من الشرائع إلا ليواجه ما خالفه من تقاليد، فكان يلاقي الصدود دائما، بدعوى الالتزام بالتقاليد، وزعم أنها الطريق السابلة التي سلكها الآباء ولا غناء عنها! فكان أنبياء الإسلام يدعون أقوامهم إلى التفكر والاحتكام إلى العقل، ورفض الجمود الذي يبرر الشرك وكفران النعم. وتتعدد صور التقاليد وتتجدد في مجتمعاتنا! فمن تقاليد الثأر التي قد تفضي إلى قتل إنسان بريء لجرم ارتكبه غيره، إلى تفضيل الذكور على الإناث والظلم في الميراث، نلحظ فشو وابتكار تقاليد أخرى ... أكمل القراءة »