الخميس , 22 فبراير 2018
آخر الموضوعات

نظرة على مجتمعنا

الدين في عصر التغريب

westernization

بقلم هاني مراد في عصر التغريب، تندرس معالم الدين، حتى يصبح المعروف منكرا والمنكر معروفا! وتتوه معالم الحق، فيستحيل باطلا، كما يغدو الباطل حقا! وتنسلخ طوائف كاملة من الشعوب، فتنسى دينها جملة ولا تلقي له بالا! ونشاهد ذلك في أجيال تسرع إلى الإلحاد، أو تتبنى الفكر العلماني أو الشيوعي الذي يحصر الدين في الطقوس والتمائم وبين جدران المساجد وعلى أرفف الكتب المتربة! ويعلو صوت من لا يكون له عمل سوى مهاجمة الدين؛ فبدعوى حرية التفكير وتجديد الخطاب الديني، يسعى هؤلاء إلى الطعن في أركان الإسلام وثوابته، بل في القرآن الكريم والحديث الصحيح! ويكثر بين مدعي التدين التمسك بالمظهر والقشور، على ... أكمل القراءة »

الحب في حياة النبي

love

بقلم هاني مراد الحب كلمة ربما يخجل بعضنا من ذكرها، وربما أنف بعضنا من التعامل بها، أو إظهارها لمن حوله. وكلما سرنا خطوة في تأمل شخصية النبي، وجدنا المبادئ الإنسانية والأخلاق السامية تملأ على هذه الشخصية العظيمة جنباتها، ووجدنا للحب مكانا مميزا في حياة هذا النبي الذي علم البشرية كيف تتعامل بالحب. فمن خلال تعرفنا إلى حياة النبي، لا بد وأن تستقر في نفوسنا روعة هذه المشاعر؛ روعة أن يعرف الإنسان كيف يحب، وكيف يعبر عن هذا الحب، وكيف يعيش بالحب، وكيف يتعامل مع كل من حوله وما حوله بالحب. وهذا ما علمنا الرسول  صلى الله عليه وسلم إياه في ... أكمل القراءة »

تقدير النبي للعلم

science2

بقلم هاني مراد مع أن نبي هذه الأمة كان أميا، إلا أنه كان أحرص الناس على نشر العلم بين أفراد المجتمع. وقد كانت أمية النبي صلى الله عليه وسلم، حكمة من الله تعالى، حتى لا يقول المشككون في نبوته من قومه إنه تعلم القراءة، وقرأ كتب الآخرين، ونقلها إلى مجتمعهم الذي كانت تغلب عليه الأمية. فأميته برهان من الله تعالى على صدقه. فما يكون لرجل أمي أن يؤلف كتابا، إلا أن يكون من عند الله العليم الخبير. والرسول الذي كانت أول كلمة تسمعها أذنه من القرآن هي كلمة اقرأ، أراد أن يحمل الرسالة التي تلقاها، وينشرها، ويحث على التمسك بها. ... أكمل القراءة »

أزمة ضمير

ضمير

بقلم هاني مراد أزمة الضمير أساس كل تأخر، وقد أصبحت خللاً يطبع الشخصية في العالم العربي. ولهذه الأزمة أسباب عدة! فالسلوك الإنساني يحتاج إلى حارس! وإن كان الحارس في الغرب هو القانون، فإننا في عالمنا العربي نحتاج إلى وازع ديني ليوقظ الضمير الذي يحرس سلوكنا؛ وتقع الأزمة عند غياب ذلك الوازع الديني مع غياب القانون. فعلى المستوى الفكري، أصبح كل إنسان – بدعوى الحرية – غير مقيد في أفكاره! فأصبحت الغاية تبرر الوسيلة، وأصبحت تعاليم الخالق حبيسة الأرفف وصفحات الكتب! وبدعوى الحرية، أصبحت الأفكار الهدامة محل ترحيب وتنفيذ في عقول وأعمال الكثير. وعلى المستوى السلوكي، وبدعوى الحرية، ولغياب القانون، أصبح ... أكمل القراءة »

محمد نبي الشورى

shoura

بقلم هاني مراد “وشاورهم في الأمر” (سورة آل عمران 159). توجيه رباني لمحمد؛ نبي آخر الزمان، بأن يعتنق مبدأ الشورى في حياته، وهذا ما كان عليه النبي بالفعل. رغم مكانة النبي عند ربه ومكانته بين أصحابه، إلا أنه كان يشاور من حوله دوما في مختلف الأمور. لم يكن يأخذ برأيه فحسب، بل كان يقدم رأي من حوله على رأيه لو اتفقت عليه الأغلبية، وكان هذا الرأي لصالح الأمة. وأوضح دليل على ذلك كلمة النبي المشهورة: “أشيروا عليَّ أيها الناس.” حين أراد الخروج إلى غزوة بدر، قال المقداد بن عمرو بكلمات خالدة: امض بنا يا رسول الله لما أمرك الله، والله ... أكمل القراءة »

التوحيد في سورة الأنعام

elanaem1

بقلم هاني مراد تبدأ أولى كلمات السورة بقذيفة مدوية ساحقة لمنطق المشركين السمج؛ فمع أن الله خلق السموات والأرض وجعل الظلمات والنور؛ فإنهم بربهم يعدلون! وسميت بالأنعام لأن الأنعام موضوع الشرك المنافي للتوحيد، وموضوع حق التحليل والتحريم الذي ينتحلونه لأنفسهم من دون الله. ولأن الأنعام كانت عصب الاقتصاد في قريش، ندرك أن الاقتصاد – مثل كل مناحي الحياة – يخضع لتوحيد الله! وفي سبيل إرساء التوحيد وإقراره، تطوف السورة بالقارئ في عالم من المشاهد الكونية ؛ على مستوى تصحيح أفكار المشركين، وتحفل بالدلائل التي تسوق الناس سوقا وتقود ذمامهم إلى الله، وتفتح الأبصار على براهين التوحيد الشائعة في ملكوت الله، ... أكمل القراءة »

تعايش النبي مع غير المسلمين

islam4

بقلم هاني مراد لما توسعت رقعة الدولة الإسلامية في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، كان هناك مجموعة كبيرة من القبائل المسيحية العربية، خاصة في نجران، فتعامل معهم النبي بقبول لوجودهم في ظلال الدولة الإسلامية، وعقد معهم معاهدت من شأنها أن تؤمن لهم حرية ممارسة شعائرهم، والاعتقاد بما يعتقدون من ديانة. وجاء في معاهدة النبي لأهل نجران: “ولنجران وحاشيتها جوار الله وذمة محمد النبي رسول الله، على أموالهم وأنفسهم وأرضهم وملتهم وغائبهم وشاهدهم… وكل ما تحت أيديهم من قليل أو كثير، لا يغير أسقف من أسقفيته ولا راهب من رهبانيته ولا كاهن من كهانته. ولا يطأ أرضهم جيش، ومن سأل ... أكمل القراءة »

تجريف العقول

brain9

بقلم هاني مراد تعمد الدول القوية إلى تجريف العقول في الدول الضعيفة، حتى لا يبقى لها سبيل مقاومة. فإلى جانب هجرة العقول من الدول الخاضعة إلى الدول القوية، تعمل الدول القوية على تجريف ما بقي من عقول داخل الدول التي تخضعها. ومن مظاهر هذا التجريف، إضعاف حضارة الدول الضعيفة، لأن هذه الحضارة هي مبعث قوتها. فتعمد الدول القوية إلى ذلك، عن طريق إضعاف اللغة والتعليم، وتشويه القدوات، ومحو تراث وهوية الدول الضعيفة، وقطع كل صلة لها بمبعث قوتها. وقد رأينا كيف فعل التتار بمكتبة بغداد، والصليبيون بمكتبات غرناطة وطليطلة وبلنسية وسرقسطة وأشبيلية، وفي مكتبات طرابلس الشام، وكيف فعلت أمريكا الأمر ... أكمل القراءة »

كيف نكون مسلمين؟

athiest

بقلم هاني مراد الإسلام هو الاستسلام لله وحده. فالمسلم يستسلم لمنهج الله وأوامره! ولا يكون للمسلم رأي يخالف مراد الله. وكفار قريش وإبليس لم يكونوا منكرين لوجود الله أو أنه تعالى خلق السماوات والأرض، ولكنهم كانوا رافضين الاستسلام له والإقرار بأن له الأمر والنهي. وفي عصرنا الحاضر، زادت دعوات الإلحاد، وإنكار كلمة في حياة الناس. وهذا هو منطق إبليس، ومنطق مشركي مكة والمشركين في كل زمان ومكان. فلم يكن لدى هؤلاء مانع من الاعتراف بالله خالقاً ورباً للكون، لكنهم كانوا ينكرون كلمة الله عندما تعارض ما يكون لهم من رغبة، أو بغية، أو نهمة، أو ميل، أو قصد. وإذا كان ... أكمل القراءة »

يقين أم موسى

moses

بقلم هاني مراد هل يعقل أنها إذا خافت عليه، تلقه في اليم؟ بعد حملها له شهورا تسعة كاملة، تنتظره بشوق حينا وحينا بخوف، ولربما تمنت لو لم يخرج إلى هذه الدنيا إنْ كان ذكرا؛ فهي تعلم مصيره الذي يؤول إليه. هذي هي حال أم موسى: ضعيفة، لكن بيقينها قوية، فقيرة، لكنبقينها غنية، عاجزة، لكن بقينها، يجعل الله لها مخرجا! ثم تضع الأم وليدها، ويرتجف قلبها، ولا تدري ما يحدث لها. أيُعقل أنْ تُحرم من وليدها، وهي التي لم تقر به عينها بعد؟ يعتصرها الألم والخوف، وتسكن قلبها مرارة الانكسارلأنَّها في أقسى حالات الضعف البشري أمام ذلك الطاغية. ولكن القلب المؤمن ... أكمل القراءة »