الأربعاء , 28 يونيو 2017
آخر الموضوعات
الرئيسية » داليويات » إسلامية » مفاهيم إسلامية (صفحة 5)

مفاهيم إسلامية

حب التملك‏

المقصود بالتملك أن يكون خاص بك خصوصية كاملة تفعل فيه ما تشاء وتسيطر عليه تماما ولا ينازعك فيه أحد مثل تملكك لشقة أو لمال تفعل فيه ما تشاء ولا يسألك أحد ماذا فعلت. ولكن هل حقا هناك في الحياة تمليك أم إيجار أم أقل من ذلك؟ أحب أن أبدأ ببعض الأسئلة .. ماذا تمتلك؟ هل تملك السيطرة على ما تمتلكه؟ إلى متى سيتظل ملكا لك؟ هل تضمن أن لا يُنتزع منك؟    إجابتك المنطقية هي: السؤال الأول – أملك مال وذهب وشقة وسيارة وشركة وزوجة وأبناء وشهادة وعلم .. أملك شكلا جميلا أو صوتا جميلا أو جسدا جميلا .. أملك ... أكمل القراءة »

ما بيـن الخـوف .. والرجـاء‏

الخوف .. هل هو الشعور الذي نحتاجه ونحن نعبد رب العالمين .. إن الركون إلى الخوف إذا دفع المرء في البداية إلى العمل الصالح لكن الاستمرار فيه مع الميل إلى دخول النار يبعث على الاحباط .. ومؤشر الأعمال سيضعف تلقائيا مع الاستسلام لهذا الاحباط .. والاحباط  يُغرق الانسان في حالة من اليأس والقنوط من رحمة الله .. هذا الشعور الذي يجعل المعاصي تتعاظم أمام رحمته عز وجل فيظن أنه مهما فعل لن يستطيع أن يكون عبدا مؤمنا ولن يستطيع أن يفعل ما يفعله المؤمنين .. والبعض يقتله شعوره بالذنب أما الآخر فيرى أنه طالما فقد الآخرة فليغترف من الدنيا كيفما ... أكمل القراءة »

ليس المؤمن بطعّان ولا لعّان ولا فاحش ولا بذئ‏

998cf2c51986b696622873d9fa821e16

منذ بداية الثورة وأنا أتابع على التويتر الكثير من الشباب الذي خرجوا إلى المظاهرات ولكن بعد إنتهائها فوجئت بسيل من السباب البذئ الذي انتشر وأصبح عادة يستخدمه الناس للتعبير عن إعتراضهم على شئ ما. أي شئ صغيرا كان أم كبيرا وهذه اللغة طالت الفايس بوك أيضا وأصبحت الموضوعات الإخبارية المثيرة للجدل تمتلئ بالتعليقات الخارجة وأحيانا يشترك الفتيات فيها وليس الشباب فقط.   قام المجلس العسكري ومجلس الوزراء بعمل صفحة على الفايسبوك من أجل إحترام الشباب والوصول لهم بأسلوبهم ولكنهم لم يقوموا بعمل الصفحات من اجل استقبال ألوان السباب وكأنهم قد بنوا صفحة على قارعة الطريق ليتلقى من كل من هب ... أكمل القراءة »

هل لمشاكل الدنيا حلول؟

هل لمشاكل الدنيا حلول

بقلـم داليـا رشـوان من غير المنطقي أن نحكم على ظروف آخرين ونحن نفكر في بيئتنا واحتياجاتنا الشخصية، كمثال: أنا أحب وجبة التشيزبورجر، من غير المنطقي أن أرى عائلة فقيرة وأذهب فأتصدق بوجبة من التشيزبورجر ولكن المنطقي أنني بثمنها أتصدق بأكياس من الرز والبقوليات والسكر والزيت (هذا المثال حدث بالفعل)، فهذه العائلة ليست مأساتها أنها محرومة من هذه الأكلات فهي لا تعرفها أصلا ولكن كل ما يتمنوه هو أساسيات الطعام التي ستضفي على حياتهم سعادة وبهجة أكثر. هذه العائلات ليست مشكلاتها في لبس شيك ولكن ملابس تقيهم من برد الشتاء ولو كانت قطعا يلفونها على أجسادهم، مشكلاتهم ليست مثل مشكلاتنا ولا ... أكمل القراءة »

ما هي حقيقة أن المؤمن أشد الناس إبتلاءا؟

EKLDFK

بقلـم داليـا رشـوان الله هو العدل، وهو سبحانه يبتلينا كلنا بنفس القدر، وبما أننا لدينا قوة تحمل مختلفة لأحداث الدنيا فإن الأحداث وإن إختلفت تتساوى على الجميع في قوة وقعها عليهم. المسألة نسبية!! ويتساءل أحدهم كيف لإنسان فقير يعاني من مشاكل لا حد لها أن يتساوى بالغني في وقع الابتلاء عليه؟ الفقير أنت تراه فقيرا ولكن يراه من هو أفقر منه غنيا. والأغنى منك تراه غنيا ويراه من هو أغنى منه فقيرا. فكما قلت المسألة نسبية. الظروف التي تعيشها مهما اغدق الله عليك من نعمه أنت لا تشعر بها لأنك اعتدت عليها، سواء كنت غنيا أو فقيرا، والكل يشتكي. الاحتياجات ... أكمل القراءة »

ما وراء الحدث

134

بقلـم داليـا رشـوان لو وقفت في إشارة مرور تنتظر أن يُفتح لك الطريق ستشعر أن الوقت طويييييييييييل. أما إذا كنت تكتب رسالة على محمولك (مثلا) أثناء انتظار الإشارة فستشعر أن الوقت انتهى سريعا. نفس الموقف ونفس الوقت لكن إدراكك له هو الذي اختلف بل كان ادراكا متناقضا من طول الوقت لقصره. كل ما حولنا شبيه بذلك .. نفس الأحداث لكنها تختلف بإختلاف إدراكك ورؤيتك لها فإذا أردت أن تعدِّل أحداث حياتك يمكنك أن تعدِّل زاوية رؤيتك لها فقط وستجد في ذلك الأعاجيب. أول ما شد انتباهي إلى هذه الفكرة الدعاء الذي سمعته من أحد الدعاة وهو: اللهم ارزقني حبك وحب ... أكمل القراءة »

عمل لا قول

135

بقـلم داليـا رشـوان 16-11-2006 إن ديننا كله عمل لا قول وهذا بعض الدليل الإسلام هو التسليم لأوامر الله والخضوع له قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (162) لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ (163) – الأنعام لا اله إلا الله هو توحيد الالوهية وهذا التوحيد يترتب عليه الامتثال لأوامر الإله الواحد، ومقدار لا اله إلا الله من قلبك هو مقدار طاعتك لأوامره وانتهاءك عن نواهيه التقوى أن تضع حائلا بينك وبين غضب الله وذلك بأن يجدك حيث أمرك ولا يجدك حيث نهاك ……. إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيِصْبِرْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ (90) – ... أكمل القراءة »

كيف تتعامل مع سيرة رسول الله

133

04/01/2009 بقلم داليا رشوان كثير من المسلمين يتعامل مع سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته على نحو سطحي جدا أو مثالي جدا بمعنى أنه [كيف لنا أن نتخذ هؤلاء قدوة والزمن والمتغيرات مختلفة] أو [كيف لنا أن نتخذهم قدوة ونحن أقل منهم منزلة ومهما فعلنا لن نصل إليهم]، وفي النهاية نعزل السيرة ونعيش حياتنا دون قواعدها. قد تجد اجماعا لنشر سيرة الرسول ولكن قليل جدا من يعبأ أن يتوقف ليفكر فيما يقرأ أو يقرأها بتمعن ويستوعبها كما يحب الله ورسوله. حدث معي موقف وجدت فيه ضعف حماس مَن حولي لسماع تسجيلات عرضتها عليهم خاصة بالسيرة، وتعجبت أن بعضهم ... أكمل القراءة »

ترمومتر

132

بقـلم داليـا رشـوان 11-10-2006 كنت قد عرفت معلومة جميلة جدا استغللتها بعد ذلك كترمومتر لمعرفة تقبل الله للعمل فقد سمعت في أحد الدروس أن من علامات تقبل الله لطاعة فعلتها أن يوفقك لطاعة أخرى بعدها، وأن من علامات تقبل رمضان أن يوفقك الله سبحانه بعد رمضان لطاعة جديدة. كثير منا قد يعمل العمل ويظن أنه تام ومقبول وهو ليس كذلك فلا يراجع نفسه ويكرر خطأه دون أن يدري وهناك آخرون يعملون أعمالا يشعرون بعدها أن عملهم غير مقبول مما يحبطهم ويثنيهم عن أعمال أخرى. وأتذكر أنني بعد أن علمت تلك المعلومة عدت بذاكرتي إلى الوراء وتذكرت أنني في كل رمضان ... أكمل القراءة »

في زمن غير الزمن هل يصلح الدين؟

129

بقلــم داليــا رشــوان 4-8-2008 هناك من يقول أن قيود الدين لا تصلح لهذا الزمن فنحن في عصر التكنولوجيا والزمن غير الزمن والمتغيرات اختلفت وقوانين الأزمان تختلف، وأقول نعم القوانين الوضعية للأزمان تختلف ولكن شرع الله واحد لا يختلف مع إختلاف الزمن، لأن القوانين التي يضعها الإنسان لنفسه هي قوانين وضعها من لا يعلم لمن لا يعلم عنه شيئا فيتغير الزمن ويظهر ما خفي عن من شرَّع فيضطر وقتها للتغيير، أما شرع الله فوضعه من يعلم العلم المطلق لمن يعلم عنهم العلم المطلق بما فيه ما لا يعلموه هم عن أنفسهم. هناك متغيرات .. نعم شكل ملابس المرأة يختلف لكن تظل ... أكمل القراءة »