الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
آخر الموضوعات
الرئيسية » أخبار » الدول الإسلامية ترفض إيواء أي لاجئ سوري

الدول الإسلامية ترفض إيواء أي لاجئ سوري

الصحيفة الإلكترونية بريتبارت المملوكة للصحفي أندرو بريتبارت الذي كان يعمل معلقا صحفيا في صحيفة واشنطن بوست، نشرت موضوعا تحت عنوان الدول الإسلامية ترفض أخذ لاجئا سوريا واحدا بحجة مخاطرة التعرض للإرهاب”.

كتبت الصحيفة أن أغنى خمس دول إسلامية امتنعت عن أخذ أي لاجئ سوري على الإطلاق بحجة مخاطرة التعرض للإرهاب، وعلى الرغم من أنهم ساعدوا بالمال إلا أن بريطانيا وحدها قد ساعدت بمبلغ مالي أكثر مما دفعته المملكة العربية السعودية والإمارات العربية وقطر مجتمعين.

 أوردت الصحيفة تصريحات لـرئيس قسم حقوق اللاجئين والمهاجرين في منظمة العفو الدولية، شريف السيد الذي علق على موقف الدول العربية من اللاجئين السوريين واصفا إياه بأنه مخزي.

قال علي: “إن ما فعلته الدول العربية أمر مزري من ناحية إظهارهم لأي تعاطف أو مشاركتهم لمسئولية الأزمة السورية .. إنه عار”.

قالت الصحيفة أنه على الرغم من أن دول الخليج لم توقع على اتفاقية اللاجئين 1951 إلا أنها فتحت أبوابها إلى اللاجئين الكويتيين أثناء غزو العراق لالكويت.

قال الناشط السياسي الإماراتي سعود القاسمي: “استأجرت الحكومة الإماراتية عمارات كاملة واعطتها بالمجان للأسر الكويتية وقت غزو العراق”.

syriaاختارت الدول الخليجية المصنفة من ضمن أغنى 50 دولة في العالم أن تتبرع مباشرة لمن تأذوا من الأزمة ووفقا لصحيفة الدايلي ميل البريطانية مولت الإمارات مخيم لاجئين في الأردن يأوي عشرات الآلاف من السوريين في حين أعطت السعودية وقطر أموالا وغذاء ومأوى وملبس للسوريين في لبنان وتركيا والأردن.

ويأتي إجمالي تبرعات دول الخليج 589 مليون جنيه استرليني وهو أقل من ربع ما تبرعت به أمريكا وجزء قليل من 65 مليار جنيه استرليني تنفقها هذه الدول على الدفاع في عام 2012 فقط.

ساهمت بريطانيا بـ920 مليون جنيه استرليني وأكد رئيس الوزراء البريطاني زيادتها ل1 مليار جنيه استرليني ووعد بإيواء آلاف اللاجئين.

عن داليا رشوان

جميع الموضوعات تحت بند داليويات هي إما من كتاباتي أو تحريري أو ترجمتي، وبعد تطوير الموقع الذي أسسته عام 2006 وبعد 7 سنوات رأيت أنه لزاما علي أن أضع بعض المعلومات عن نفسي حتى يعلم الزائر من أين أتيت بالمعلومات التي كتبتها بالموقع، وما هي المؤهلات التي تيسر لي ذلك خاصة أنني أنوي أن أستفيض في كتابة معلومات علمية ومشاهدات من خلال أحدث الأبحاث أكثر من ذي قبل وهدفي توعية الناس بشأن الكثير من الموضوعات اليومية التي يواجهونها وتصحيح معلومات خاطئة اكتسبوها من مصادر غير موثوق فيها...... للمزيد يمكن زيادة موقعي الشخصي: www.daliarashwan.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*