السبت , 25 مارس 2017
آخر الموضوعات

شوبنج‏

حياة معظم الناس أصبحت اختصارا كالآتي:

نعمل لأننا نريد المال

نعمل باستماتة لأننا نريد مال كثير

نتعدى حدود الله ونتنازل عنها سواء بالرشاوى أو السرقة بأنواعها الخفية من أجل زيادة المال

والكل يصب في سبب واحد

((((شـــراء))))

فأصبح الهدف الوحيد لحياتنا هو الشراء

عربية – شقة – موبايل حديث – أزياء – أجهزة حديثة في البيت……

نشتري ليس لغرض الشراء ولكن

– لإزالة التوتر

– لكسر الملل

– للنزهة

– للتفاخر

– لاغراء شكل السلعة مع عدم الاحتياج لها

– كدة وخلاص

والنتيجة

أعدائنا قادرين علينا لأنهم ملكونا بسلعهم وانتصارنا عليهم لن يكون قبل الاستغناء عنهم وعن سلعهم وشراء احتياجاتنا فقط وتبني نظام الشراء للحاجة الضرورية

بعض الأمثلة

– التركيز على البضاعة المحلية في المأكولات بأنواعها

– عدم شراء ملابس اضافية إلا في الحاجة الضرورية أو في حالة التصدق بالقديم واستبداله بالجديد

– عدم الاسراف الذي يعد من السفه في تغيير نوع الموبايل كل شهر مع نزول أحدث موديل، أو اقتناء عدة أجهزة للموبايل وعدة خطوط، أو شراء موبايل لأطفال في ابتدائي واعدادي، أو شراء الموبايل لمن لا يستخدمونه ولكن مجرد اكسسوار مثل شنطة اليد، والاسراف في المكالمات التي وصلت تكلفها للمليارات.

– غسالة الأطباق التي تشترطها بعض الزوجات على أزواجهن وهي اختراع فعلا ليس له أي داعي إلا في الفنادق والمستشفيات والمطاعم، ولكن عمليا في البيت هو إسراف في الكهرباء والمياة واستنزاف للموارد المالية فبالاضافة إلى كل ذلك يحتاج إلى نوع صابون مخصوص كما أنها تحتاج لمجهود لنقع الأطباق واختيار أماكنها والانتظار حتى تكتمل الأماكن في الغسالة حتى لا يتم تشغيلها نصف فارغة (حاجة كدة زي مشروع السرفيس)

– عدم شراء أجهزة الكمبيوتر إلا لغرض العمل أو الدراسة أما التشات فهذا لا يجوز

– عدم شراء سيارات إلا للضرورة، وللأسف هناك أسر يملك كل فرد من أفرادها سيارة، أو أسر أخرى لديها أكثر من سيارة، أو حتى سيارة واحدة لا تستخدم وهي مرفوعة في الجراج لسنوات.

– عدم الاسراف في تكاليف البحث الدائم عن أفخم شقة وأفخر أثاث وتغييرهم المستمر بلا سبب  

– توفير الكهرباء بعدم ترك معظم أنوار البيت مفتوحة صباحا ومساءا، والأجهزة تعمل سواء استخدمناها أو لا

أما المياه فأريد أن أتوقف هنا خاصة مع السيدات لأن مفتاح الحكم في المياه غالبا ما يكون في أيديهن، تصوروا اخوتي أن المياه منقطعة لأيام وجاء رب البيت بعدد من الأوعية المحدودة المملوءة بالمياه فكيف ستتصرفون فيها؟ أظن هنا ستكون كل نقطة بحساب.

أو لو كان الصنبور يخرج عصيرا أو أي مادة غير المياه التي نشربها كيف سنتحكم فيها.

نريد أن نتخيل أن هذا هو الوضع مع الصنبور العادي ولنتحكم فيه بالمفهوم الذي سبق وذكرناه

ولقد ترسخت داخلنا القيمة الاستهلاكية حتى أثرت على مشكلة العنوسة التي نتجت عن أن الرجال يبحثون عن فتاة غنية والفتيات ليس عندهن الاستعداد للكفاح مع شاب في بداية حياته أو لقلة الموارد أمام كثرة متطلبات الحياة.

الفتيات أصبحن يلبسن الملابس المستفزة التي لا تتوافق مع شرع الله لأن الجمال أصبح قيمة استهلاكية مثله مثل كل شئ في المجتمع، والرجل الذي سيتزوج يريد أن يتفحص من سيتزوجها ولم تعد خلقها ودينها هدف في حد ذاته ولكن إن كان موجودا فخير وبركة، وذلك ليس خطأ الرجل بالكامل ولكن خطأ المجتمع والتربية التي جعلت منه شخصية لا تعرف القيم الروحانية والأمر كله أصبح داخله عبارة عن حسابات مادية بحتة

كل شئ اصبح “بكم؟” “وهل يسوى سعره أم لا” “والمجتهد هو الذي يستطيع أن يخطف السلعة بأرخص الأثمان”

نريد الاستغناء عن كل ذلك بنية احتساب الأجر عند الله

اخوتي

إن الأموال التي في أيديكم ليست ملكا خاصا لكم إنما هي أمانة استأمنكم الله عليها ليرى إذا كنتم ستؤدون حقها أم أنكم ستكنزوها وتحرمون كل ذي حق حقه فيها، فإذا أديتم الأمانة زادها لكم سبحانه الشكور الكريم، وإذا كنزتموها ونسيتم حقوق الناس في أموالكم أذهب الله مالكم، أو أبقاها وحال دون أن تستمتعوا بها، كما يحدث للغني الذي يمرض فلا يستطيع أن يستمتع بأكلة شهية، أو من يسكن قصرا ولا يشعر فيه بالسعادة، أو من لديه زوجة فيها كل صفات الزوجة الصالحة ويجعله الله غير راضي عنها، كل هذا هو ما اسميه “حال الله بينك وبين نعمته التي في يدك فأبقاها لك ومنعك عنها”.

وأخيرا

اختبار القدرات

كيف ندخل إلى سوبر ماركت ولا نخرج إلا بالضروري جدا

هذا الأمر يحتاج إلى تمرين قاسي جدا خاصة لمن اعتادوا دخول المولات والسوبر ماركت بغير ضرورة والخروج بنصف بضاعة المحل معهم

يجب أن نتفق على الآتي:

1-   عدم الذهاب للشراء إلا للضرورة

2-   اخراج الطاقة والتوتر في مجهود مفيد مثل المشي والرياضة أوالتنزه في الأماكن العامة وتجنب المحال التجارية للشراء

3-   عند دخول المكان يجب أن تكون هناك قائمة بالمشتريات الضرورية لا نزيد عليها

4-   وإذا رأينا ما يعجبنا نصبر عنه ونحتسب الأجر عند الله، وبمجرد الخروج من المكان سننسى ما كان ملحا علينا خاصة لو غيرنا هدف حياتنا من الأخذ المستمر إلى العطاء المستمر مما سيؤدي إلى أن قيم كثيرة ستتغير مع هذا التغير ومفهوم أشياء كثيرة حولنا ستختلف معه.

 قال الله تعالى في سورة الأعراف:” يَابَنِيَ آدَمَ خُذُواْ زِينَتَكُمْ عِندَ كُلّ مَسْجِدٍ وكُلُواْ وَاشْرَبُواْ وَلاَ تُسْرِفُوَاْ إِنّهُ لاَ يُحِبّ الْمُسْرِفِينَ

وقوله تعالى {وكلوا واشربوا} الاَية، قال بعض السلف جمع الله الطب كله في نصف آية {وكلوا واشربوا ولا تسرفوا} وقال البخاري قال ابن عباس: كل ما شئت والبس ما شئت ما أخطأتك خصلتان سرف ومخيلة، وقال ابن جرير: حدثنا محمد بن عبد الأعلى، حدثنا محمد بن ثور عن معمر عن ابن طاوس عن أبيه عن ابن عباس قال: أحل الله الأكل والشرب مالم يكن سرفاً أو مخيلة، إسناده صحيح, وقال الإمام أحمد: حدثنا بهز، حدثنا همام عن قتادة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «كلوا واشربوا والبسوا وتصدقوا من غير مخيلة ولا سرف، فإن الله يحب أن يرى نعمته على عبده» ورواه النسائي وابن ماجه من حديث قتادة عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده عن النبي صلى الله عليه وسلم قال «كلوا وتصدقوا والبسوا في غير إسراف ولا مخيلة» وقال الإمام أحمد: حدثنا أبو المغيرة، حدثنا سليمان بن سليم الكلبي، حدثنا يحيى بن جابر الطائي سمعت المقدام بن معديكرب الكندي، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول «ما ملأ ابن آدم وعاء شراً من بطنه حسب ابن آدم أكلات يقمن صلبه فإن كان فاعلاً لا محالة، فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنفسه» ورواه النسائي والترمذي من طرق عن يحيى بن جابر به، وقال الترمذي: حسن وفي نسخة حسن صحيح.

وقال الحافظ أبو يعلى الموصلي في مسنده: حدثنا سويد بن عبد العزيز، حدثنا بقية عن يوسف بن أبي كثير عن نوح بن ذكوان عن الحسن عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «إن من السرف أن تأكل كل ما اشتهيت» ورواه الدارقطني في الأفراد، وقال: هذا حديث غريب تفرد به بقية، وقال مجاهد: أمرهم أن يأكلوا ويشربوا مما رزقهم الله, وقال عبد الرحمن بن زيد بن أسلم {ولا تسرفوا} يقول: ولا تأكلوا حراماً ذلك الإسراف, وقال عطاء الخراساني: عن ابن عباس قوله {وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين} في الطعام والشراب, وقال ابن جرير: وقوله {إنه لا يحب المسرفين} يقول الله تعالى: إن الله لا يحب المتعدين حده في حلال أو حرام الغالين فيما أحل بإحلال الحرام أو بتحريم الحلال, ولكنه يحب أن يحلل ما أحل ويحرم ما حرم وذلك العدل الذي أمر به.

 وقوله تعالى في سورة الفرقان:

“والذين إذا انفقوا لم يسرفوا ولم يقتروا وكان بين ذلك قواما”

أي ليسوا بمبذرين في إنفاقهم فيصرفون فوق الحاجة ولا بخلاء في الإنفاق فيقصرون في الحقوق التي في أعناقهم. 

عن داليا رشوان

جميع الموضوعات تحت بند داليويات هي من إما من كتاباتي أو تحريري أو ترجمتي وبعد تطوير الموقع الذي أسسته عام 2006 وبعد 7 سنوات رأيت أنه لزاما علي أن أضع بعض المعلومات عن نفسي حتى يعلم الزائر من أين أتيت بالمعلومات التي كتبتها بالموقع وما هي المؤهلات التي تيسر لي ذلك خاصة أنني أنوي أن أستفيض في كتابة معلومات علمية ومشاهدات من خلال أحدث الأبحاث أكثر من ذي قبل وهدفي توعية الناس بشأن الكثير من الموضوعات اليومية التي يواجهونها وتصحيح معلومات خاطئة اكتسبوها من مصادر غير موثوق فيها...... للمزيد يمكن زيادة موقعي الشخصي: www.daliarashwan.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*