الأربعاء , 18 أكتوبر 2017
آخر الموضوعات

زفارة اللحم

لحمزفارة اللحوم والدواجن شئ قد يضايقنا كثيرا أثناء الطبخ ويؤثر على الطعم ليس فقط طعم اللحم ولكن الطعام المصاحب له.

لتجنب هذه المشكلة يجب عند السلق الانتظار حتى يصل الماء والبهارات التي به إلى حالة الغليان قبل إضافة المطلوب سلقه.

عند استخدام اللحم في طبخ الخضار (وهو ما يستدعي تحمير البصل مع اللحم ثم إضافة الماء والصلصة ثم إضافة الخضار) كثير من الناس يحمر البصل أولا ثم يضيف اللحم ولكن الأفضل تحمير اللحم أولا حتى تتعرض السوائل التي به لحرارة التحمير ثم إضافة البصل وتحميره معه، لأن الترتيب الأول يجعل البصل يمتص الرائحة غير المحببة للحم النيئ ويترك أثرا عند الطبخ، أما العكس فيعطي طعما جيدا.

يتم نفس الشئ مع اللحم المفروم بتقليبه على النار أولا حتى يتعرض لها كاملا ولا تبقى منه سوائل ثم إضافة البصل المقطع.

إذا كانت الرائحة غير محببة بعد كل ذلك فيمكن إضافة ملعقة خل أو ليمون أو كلاهما للحم وهو يقلب على النار قبل إضافة البصل.

عند سلق الفراخ قد لا تسعف هذه الأمور، لذا يمكن نقع الفراخ في خل وهي نيئة لمدة ربع ساعة وإذا لم يكن الخل مُرضي فيمكن غسل الفراخ بالدقيق بعد ذلك.

ملحوظة الرائحة غير المحببة غالبا ما تكون من سوء الغذاء الذي تتغذى عليه الفراخ والماشية والأعلاف الرخيصة التي لا تحتوى على مواد طبيعية ومعظمها أمعاء فراخ وأسماك. ولكن ما باليد حيلة.

وهناك مجموعة من البهارات أصبحت أضعها مع اللحوم والدواجن لقتل أي ميكروبات، وطبعا الأهم من ذلك أن نحرص على قول بسم الله قبل الأكل ونحاول أن لا ننسى حتى يقينا الله شر ما نأكل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*