الأربعاء , 28 يونيو 2017
آخر الموضوعات
الرئيسية » أخبار » الهندوس يتحركون ضد المسلمين في الهند
الهندوس يتحركون ضد المسلمين في الهند

الهندوس يتحركون ضد المسلمين في الهند

من صحيفة الواشنطن بوست 17 – 08 – 2015:

المسلمون يخشون تصاعد المد القومي الهندوسي في الهند في عهد مودي

منذ أن جاء نارندا مودي رئيسا لوزراء الهند في العام الماضي بدأ القلق يتصاعد بين المسلمين نتيجة سلسلة من التصريحات المثيرة التي أدلى بها القادة والنشطاء القوميين الهندوس.

شنق يعقوب ميمن

وهو محاسب مسلم أدين بالمساعدة في التخطيط لتفجيرات مومباي 1993 التي قُتل فيها 257 شخصا.

الكثير من النقاد ومن ضمنهم نائب البرلمان المسلم أسد الدين أوازيسي عارض الإعدام بحجة أنه كان هناك الكثير من المدانين من غير المسلمين ممَن حُكِم عليهم بالإعدام وأعطيت لهم الرأفة.

أكثر من 15,000 مسلم شاركوا في جنازة ميمن في مومباي.

نداء لزيادة عدد المواليد لحماية الديانة الهندوسية

نائب البرلمان ساكشي مهراج من حزب بهاراتيا جاناتا الهندوسي القومي الحاكم قال أن النساء الهندوسيات يجب أن تلد الوحدة منهن على الأقل 4 أطفال لمواكبة النمو السكاني للمسلمين في الهند.

قال مهراج أن مفهوم أربع زوجات و40 طفل لن يسير في الهند وأن الوقت قد حان ليكون فرضا على المرأة الهندوسية أن تلد أربعة أطفال على الأقل من أجل حماية الديانة الهندوسية.

المسلمون في الهند حوالي 14 بالمائة من عدد السكان بما يوازي أكثر من 1.2 مليار نسمة.

الحظر على لحوم الأبقار في ماهاراشترا

حكومة حزب بهاراتيا جاناتا في الولاية الغربية ماهاراشترا قامت بعمل حظر على بيع لحوم الأبقار لأن الهندوس يعبدونها كحيوان مقدس.

الجدير بالذكر أن المسلمين يهيمنون على صناعة اللحوم في مناطق عديدة من الهند. قال محمد عقيل قريشي، رئيس جمعية رعاية تجار الجاموس في نيودلهي.”إنه قرار سياسي”، “يريدون إرضاء الهندوس ومضايقة المسلمين.”

وقد كانت هناك دعوات لفرض حظر عام على مستوى الدولة على لحوم الأبقار.

حملة تحويل المسلمين والمسيحيين إلى الديانة الهندوسية

أطلقت فيشوا هندو باريشاد (أو المجلس الهندوسي العالمي) المشارك مع حزب مودى في برنامج يسمى غاروابسي “Gharwapsi” (أو العودة للوطن) لحث المسلمين والمسيحيين في الهند على اعتناق الهندوسية التي يقولون عنها أنها دين أجدادهم.

بدأ هذا اللغط المثير للجدل في ديسمبر 2014 عندما حضر أكثر من 50 أسرة مسلمة فقيرة في أحد الأحياء الفقيرة في شمال مدينة اغرا احتفالا بسيطا وطلب منهم كاهن هندوسي ترديد عبارات ورمي قرابين في النار المقدسة أمام بعض أصنام الهندوس.

الاحتفاء بجودسي، الرجل الذي قتل المهاتما غاندي

في ديسمبر 2014، قام مهراج مرة أخرى بإثارة الغضب عندما أطلق على قاتل زعيم الحرية في الهند المهاتما غاندي أنه “وطني”.

قُتل غاندي من قبل ناثورام جودسي وهو ناشط هندوسي مثير للجدل اتهم غاندي بأنه متسامح جدا مع المسلمين وأنه يسترضيهم.

ومن المعروف على نطاق واسع أن جودسي متطرف في رأيه المعادي للمسلمين.

مهراج تراجع في وقت لاحق عن بيانه.

إعلان الكتاب المقدس الهندوسي ككتاب وطني

في حفل أقيم في نيودلهي العام الماضي، قال وزير الخارجية سوشما سواراج أن الكتاب الهندوسي “باجواد جيتا” يجب أن يُعلن ككتاب قومي. وقال سياسي آخر في حزب بهاراتيا جاناتا، وهو “مانوهار لال خطار”، رئيس وزراء ولاية هاريانا الشمالية أن “باجواد جيتا” يعتبر أكثر أهمية من الدستور العلماني للهند.

جهاد الحب

أطلق أعضاء المجلس الهندوسي العالمي حملة العام الماضي حثوا فيها العائلات الهندوسية لتكون على أهبة الاستعداد ضد ما أسموه “جهاد الحب” – وهو بناء علاقات “عاطفية” بين الشباب الهندوسي والمسلمين حيث اتهموا الرجال المسلمين بإجبار المرأة الهندوسية على الدخول في علاقة حب من أجل تحويلها إلى الإسلام.

عن داليا رشوان

جميع الموضوعات تحت بند داليويات هي من إما من كتاباتي أو تحريري أو ترجمتي وبعد تطوير الموقع الذي أسسته عام 2006 وبعد 7 سنوات رأيت أنه لزاما علي أن أضع بعض المعلومات عن نفسي حتى يعلم الزائر من أين أتيت بالمعلومات التي كتبتها بالموقع وما هي المؤهلات التي تيسر لي ذلك خاصة أنني أنوي أن أستفيض في كتابة معلومات علمية ومشاهدات من خلال أحدث الأبحاث أكثر من ذي قبل وهدفي توعية الناس بشأن الكثير من الموضوعات اليومية التي يواجهونها وتصحيح معلومات خاطئة اكتسبوها من مصادر غير موثوق فيها...... للمزيد يمكن زيادة موقعي الشخصي: www.daliarashwan.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*