الأحد , 19 نوفمبر 2017
آخر الموضوعات

المرأة مرغوبة وراغبة

بقلم عبد الله بن إبراهيم حبيب

wifeالأصل أن الرجل هو الذي يخطب المرأة، يسعي ويتقدم لها ويُبدي ويفصح عن رغبته في الإقتران والزواج بها وهي المرأة تنتظره.

ولعلّ هذا من عادات المجتمعات وأقرته فطرة الإنسان والشرائع.

والإستثناء أن المرأة هي التي تطلب الرجل وتعلن عن رغبتها فيه بالتزوج وتعرض نفسها عليه أو ترسل إليه أو يعرضها أبوها أو أخوها، كرغبة السيدة خديحة رضي الله عنها في الرسول صل الله عليه وسلم، و المرأة التي وهبت نفسها للنبيّ صل الله عليه وسلم.

وعرض عمر بن الخطاب ابنته حفصة علي عثمان بن عفان وأبي بكر الصديق رضي الله عنه ثم تزوجها رسول الله صل الله عليه وسلم.

ومما أراه في هذا الإستثناء أن له وقْعاً وأثراً بالغ التقدير في نفس الرجل الطيّب ونتائج حسنة.

والمرأة تكون (غضبانة) يعني تركت بيت الزوجية لاختلاف بينها وبين زوجها وهو خروجها (غضبانة) حرام عليها إن كانت هي التي خرجت من نفسها وحرام علي زوجها إن أخرجها هو.

( … وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ .. (1) الطلاق

والفاحشة المبينة الزنا أو النشوز

أقول: خرجت (غضبانة) … ثم هدأت النفوس …

وتسعي هي للصلح والإصلاح وترسل إلي زوجها أو تذهب بنفسها إليه ….

يكون ذلك أرضى لله وأطيب لنفسها وأجمل في نفس زوجها الصالح ..

والمرأة تكون مطلّقة مرّة أولي أو ثانية – طلقة رجعية – وأثناء العِدّة وقد راجعت نفسها إن كانت هي المُخطئة أو هو .. وكان قد راجع نفسه هو الآخر، تسعي هي وتطلب الرجوع إلي زوجها وخصوصا إذا كان لهم أولاد، أري أن هذه المرأة فاقت كثيرا من الرجال في عقلها وقلبها وثقتها واعتزازها بنفسها، تفعل ذلك أثناء العدة فتكون رجعة، أو بعد انتهاء العدة فيكون زواجا جديدا بعقد ومهر جديدين مع اعتبار ما سبق لهما من عدد الطلقات.

habibعن الكاتب

الشيخ عبد الله بن إبراهيم حبيب

إمام وخطيب ومدرس‎  بوزارة الأوقاف المصرية‎

كلية أصول الدين والدعوة الإسلامية بطنطا

مدير مجموعة سكن ومودة ورحمة على الفيسبوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*