الثلاثاء , 17 أكتوبر 2017
آخر الموضوعات
الرئيسية » داليويات » غذائية » غذاءك من الآخر » الكولا والبيبسي موضوع لا ينتهي
الكولا والبيبسي موضوع لا ينتهي

الكولا والبيبسي موضوع لا ينتهي

2215Dep1450كل فترة تجد التحذيرات من المشروبات الكولا والبيبسي تخرج إلينا من شخص نسي أنه لم يحذرنا منهما من قبل وفي الحقيقة مع احترامي لهذه الأشخاص إلا أن خطر هذه المشروبات في حقيقته أبسط من كل ما يتم تداوله خلال الإنترنت.

ليس هناك كائنا على وجه الأرض لا يعرف أن البيبسي والكولا خطر على الصحة وبكن يتعامل معهما بنفس مفهوم السجائر يعني “سو وات”.

بدايةً، الأمر لا يتعلق بالبيبسي والكولا فقط ولكن يمتد لكل المشروبات الغازية أيا كان نوع هذا المشروب، لأن المشكلة تكمن في الماء المكربن وحمض الفوسفوريك والسكر.

أما السكر فكمياته كبيرة جدا بما يوازي 10 ملاعق سكر في 300 مللتر أي الزجاجة المتوسطة التي يشربها الفرد. هذه الكمية تعطي عدد من السعرات الحرارية دون استفادة غذائية حقيقية من المنتج فتساعد على السمنة، وقد كان من الأوفق شرب كوب أو اثنين من العصائر الفريش التي تحضر بالبيت فيكون فيها فيتامينات وألياف ومواد أخرى مفيدة ولو كانت بنفس كمية السكر التي احتوتها علبة البيبسي ولكنها تزيد عليها أنها تعطي شعورا بالشبع لفترة.

الماء المكربن أو الصودا هو ثاني أكسيد الكربون غازي مذاب في المحلول السكري.

حمض الفوسفوريك يستخدم في الأسمدة وعلف الماشية والصابون وتلميع المعادن والأصباغ والعديد من المنتجات غير الغذائية الأخرى. يضاف حمض الفوسفوريك إلى المشروبات الغازية لإضفاء طعم أكثر حدة وللمساعدة في إبطاء نمو العفن والباكتيريا في المحلول السكري.

حمض الفوسفوريك الذي يضاف للمياه الغذائية يعد بكميات قليلة جدا لكنه يحولها إلى مشروبات أكثر حامضية من اليمون. لذا فإن إضافة الكميات الكبيرة من السكر هي بغرض معادلة هذه الحامضية وإخفائها.

حمض الفوسفوريك هو الذي يجعل المشروبات الغازية لها القدرة على تلميع المعادن ولكن ليس معنى ذلك أنها تأكل جسم الإنسان من الداخل كما يروج البعض. هي مادة كيميائية لها تفاعل مع تأكسد المعادن.

ومما لاشك فيه أن تناول المشروبات الغازية مرتبط بشكل مباشر بنقص الكالسيوم ويمكن للإنسان أن يلاحظ ذلك ببساطة إذا أكثر من هذه المشروبات فسيصاب بعدها بعدة ساعات بكرامب (شد عضلي) في العضلات وهو علامة واضحة على نقص الكالسيوم في الدم.

أي أن العلاقة بين المشروبات الغازية والكالسيوم علاقة واضحة لا شك فيها ولكن هناك عدة نظريات تفسر كيف يحدث ذلك.

النظرية الأولى: الماء المكربن وحمض الفسفوريك يزيد من حموضة الدم مما يستدعي الجسم إلى معادلة هذه الحامضية فيخرج الكالسيوم من العظم ليزيد قلويته.

النظرية الثانية: هي أن زيادة كمية الفوسفور التي يتم تناولها نسبة إلى الكالسيوم تؤدي إلى زيادة إفراز الكالسيوم من الجسم ومن المعروف أن الكالسيوم يحتاج نسبة من الفوسفور كي يمتص ويترسب في العظم ولكن النسبة يجب أن تكون 1:1 فإذا زاد الفوسفور فإنه يحث العملية بشكل عكسي.

ومن الممكن أن نقول أن كلا النظريتين صحيحتين ويعملان معا

هناك تأثيرات أخرى متفرقة مثل: الحامضية الشديدة للمشروبات الغازية تؤدي مع كثرة تناولها إلى تآكل الأسنان، الإرتجاع بسبب انتفاج البطن نتيجة للغازات يؤذي المرئ مع الوقت.

آثار المشروبات الغازية اختصارا:

– سمنة

– هشاشة عظام

وأقل حدة

– تآكل الأسنان

– ضرر بالمرئ

عن داليا رشوان

جميع الموضوعات تحت بند داليويات هي إما من كتاباتي أو تحريري أو ترجمتي، وبعد تطوير الموقع الذي أسسته عام 2006 وبعد 7 سنوات رأيت أنه لزاما علي أن أضع بعض المعلومات عن نفسي حتى يعلم الزائر من أين أتيت بالمعلومات التي كتبتها بالموقع، وما هي المؤهلات التي تيسر لي ذلك خاصة أنني أنوي أن أستفيض في كتابة معلومات علمية ومشاهدات من خلال أحدث الأبحاث أكثر من ذي قبل وهدفي توعية الناس بشأن الكثير من الموضوعات اليومية التي يواجهونها وتصحيح معلومات خاطئة اكتسبوها من مصادر غير موثوق فيها...... للمزيد يمكن زيادة موقعي الشخصي: www.daliarashwan.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*