الأحد , 20 أغسطس 2017
آخر الموضوعات

العمل في نوبات ليلية

night-shift
العمل في نوبات ليلية قد يكون له آثار جانبية على صحتك. هذه الآثار قد تقل إذا فهمتها وخطط لها مسبقا.

الآثار قصيرة المدى:

أول الآثار الجانبية للعمل ليلا هو الإصابة بالأرق وعدم القدرة على النوم العميق مما يترتب عليه العصبية والضيق وعدم القدرة على السيطرة على الإنفعالات والمزاج، قد يصاحب ذلك الاكتئاب وعدم القدرة على التركيز.

يتأثر أيضا الجهاز الهضمي فيصاب الإنسان إما بالإسهال أو الإمساك والحموضة وسوء الهضم.

بشكل عام يشعر الإنسان أنه متعب وغير طبيعي.

الآثار طويلة المدى:

  • الإصابة بأمراض القلب

أحد الأبحاث رجح أن أمراض القلب تزيد مخاطرها بنسبة 40% لمن يعملون في نوبات ليلية وتزيد النسبة كلما طالت مدة العمل.  بحث آخر وجد أن مخاطرة السكتة الدماغية تزيد بنسبة 5% لكل 5 أعوام عمل في نوبات ليلية ولكن وجدت الدراسو أيضا أن بعد 15 عام تزيد النسبة عن المتوقع.

  • الإصابة بمرض السكر

وجدت دراسة يابانية أن العاملين بنظام النوبات بشكل خاص الذين يعملون في نوبات 16 ساعة تزيد مخاطرة إصابتهم بمرض السكر بنسبة 50% عن العاملين بالنظام الطبيعي في النهار.

  • زيادة ضغط الدم والسمنة ونسبة الكولسترول في الدم

وجدت دراسة تمت في عام 2007 أن مخاطر الإصابة بزيادة ضغط الدم والسمنة وزيادة الكولسترول تضاعفت ثلاث مرات فيمن يعملون في النوبات الليلية.

  • تعثر الولادة والإجهاض

كيف تواجه هذه المخاطر وتقلل منها:

  • المحافظة على الأكل الصحي البيتي وعدم اللجوء لأكل المطاعم
  • المحافظة على التمرينات الرياضية أو المشي
  • اقتناص النوم ولو ساعة في أي وقت من الليل أما بالنهار فأخذ وقت كافي من النوم قدر الإمكان ومحاولة تعتيم حجرة النوم.
  • الأفضل لصحتك أن لا تكون نوبات العمل ثابتة إما ليل أو نهار لأن التغيير يزيد من العبء على أجهزة جسمك.
  • إذا كان لديك نوبة عمل ليلية واحدة فاجعل يومي أجازتك كلها بعدها لتترك جسمك يعود بهدوء إلى طبيعته وتجمع قواك لبقية الأسبوع.

مترجم ومحرر عن موقع WebMD

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*