الإثنين , 23 أكتوبر 2017
آخر الموضوعات
الرياضة والجوع

الرياضة والجوع

الاعتماد على الرياضة فقط من أجل إنقاص الوزن مفهوم خاطئ لأن الرياضة تفتح الشهية عند غير الرياضيين فحين يقوم جسم الإنسان بمجهود يعطي إشارات للمخ لزيادة معدل التغذية من أجل استخدامها كوقود لبناء العضلات وزيادة معدلات عمليات البناء والهدم التي تمد الجسم بإحتياجاته أثناء هذا النشاط.

وقد تحدثنا عن ذلك في هذا الرابط: تأثير الرياضة على بناء الجسم

الأمر يختلف عند الرياضيين حيث أن الرياضة التي يعتاد عليها الجسم ولا تعد مجهودا غير تقليديا لا تؤثر في الشهية وبل تعمل غالبا على إضعاف شهية.

لذا يمكن استخدام هذه الخاصية في سد شهية غير الرياضي بالقيام بأي مجهود رياضي بسيط عند الشعور بالرغبة في الأكل.

وعودة لموضوعنا، ليس من المفترض أن نُصاب بالرعب حين نقرأ كلمة “يفتح الشهية” فهناك الكثير من الأطعمة التي يمكن أن تُشبع إنسان يقوم بنشاط رياضي وتساعده في نفس الوقت على إنقاص وزنه.

لذا فإنه يجب على الشخص الذي قرر أن يُخفض من وزنه عن طريق ممارسة الرياضة أن ينتقي الأطعمة التي يتناولها بعناية ودقة حتى يأكل ما يحقق له الشبع دون إضافة عبء سعرات حرارية إضافية.

من الأطعمة المشبعة لممارس الرياضة البروتينات (اللحوم بأنواعها والبقوليات بأنواعها) والحبوب الكاملة وهي في نفس الوقت تحتوي على فوائد ضخمة.

التعامل مع الدهون بحساب لأن الجسم يحتاج إليها في بناء العضلات ولكن الإفراط أو الزيادة منها ستمنع إنقاص الوزن.

يجب على الممارس للرياضة بغرض التخسيس أيضا أن يقلل من الكاربوهيدرات (رز، مكرونة، عيش وما إلى ذلك) وأن يزيد من الخضار والفاكهة. ومشكلة الكاربوهيدرات أنه يتم هضمها بسرعة فلا تعطي شعور بالشبع لفترة كافية بعكس البروتينات.

((بالنسبة للرياضي الذي لا يحتاج لإنقاص وزنه فإن الدهون والكاربوهيدرات تعطي له طاقة يحتاجها طالما أنه يبذل المجهود الذي يبدد هذه الطاقة.))

يمكن أن تحتوي الوجبة على أنواع من السلطات الخضراء الشهية بحسب الرغبة والحرص على تنوع مكوناتها بحسب الرغبة أيضا لتكون جذابة للأكل وتجنب الشعور بالملل من أكلها. على سبيل المثال (جرجير مع طماطم) أو (كابوتشي مع طماطم) أو (طماطم وبصل وخيار) أو (طماطم وبصل وخيار وفلفل) أو إضافة عناصر من الخضرة أو الخل أو الليمون أو التوابل وهكذا.

التونة أيضا من الأكلات قليلة السعرات عند تصفية الزيت منها كذلك البيض المسلوق والبطاطس المسلوقة.

عن داليا رشوان

جميع الموضوعات تحت بند داليويات هي إما من كتاباتي أو تحريري أو ترجمتي، وبعد تطوير الموقع الذي أسسته عام 2006 وبعد 7 سنوات رأيت أنه لزاما علي أن أضع بعض المعلومات عن نفسي حتى يعلم الزائر من أين أتيت بالمعلومات التي كتبتها بالموقع، وما هي المؤهلات التي تيسر لي ذلك خاصة أنني أنوي أن أستفيض في كتابة معلومات علمية ومشاهدات من خلال أحدث الأبحاث أكثر من ذي قبل وهدفي توعية الناس بشأن الكثير من الموضوعات اليومية التي يواجهونها وتصحيح معلومات خاطئة اكتسبوها من مصادر غير موثوق فيها...... للمزيد يمكن زيادة موقعي الشخصي: www.daliarashwan.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*